الخميس، أغسطس 31، 2006

!!!!!!


بسم الله الرحمن الرحيم


"قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ وَإِن تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَا يَلِتْكُم مِّنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ 14"

كانت الحيرة و الدهشة و عدم الفهم يتلبساني كلما سمعت هذه الآية ، و كان السؤال يتجول في أنحاء عقلي دونما إجابة :
" هوه مش المفروض الواحد يؤمن الأول بعدين يُسلِم؟" / " ازاي الإيمان يتحط بعد الإسلام ، خصوصا و إن الكلام هنا عن ناس لسه بتدخل في الدين جديد ، مش اتولدوا لقوا نفسهم مسلمين؟" / " يعني المنطقي ... لو اني مش مسلمة و باتعرف ع الدين ده جديد ... هأشوف هوه بيدعوا لايه ، و أشوف ف البداية إن كنت هأؤمن بالإله ده و لا لأ ، بعد كده أقرر إن كنت أسلم و لا لأ "
و في مناقشة محتدة عنيفة حول معنى إيماننا بالأشياء أو المعتقدات ؛ و أن الاعجاب العقلي بشيء ما و تقديره نظريا ليس إيمانا ، لأن الايمان محور حياة يجعل الانسان ينظر لها من خلاله....... فهمت أخيرا ما لم أكن أفهمه من قبل
فغالبا ، الاسلام لدين ما- ( و دعونا نتحدث هنا عن الاسلام كمعنى مجرد بعيدا عن كون الكلمة اسما لدين )- أو لمعتقدٍ ما يكون تاليا بالفعل لذلك الاعجاب العقلي النظري لهذا الدين أو المعتقد ... حيث يبدأ الانسان في تسليم قياده لما يظنه " عقليا " جيدا و ذا قيمة ، و يتتبع التعليمات المذكورة في " دليل الاستخدام " المرفق بهذا الدين أو المعتقد ... ثم ... ينبع الايمان الحق بأن حياته لا يمكن لها أن تسير دون خلل بغير هذا الدين
و يكون الايمان إدمان ... لا تستطيع أن تنظر لأي شيء في الحياة إلا من خلاله أولا ... مقايسك القيمية في رؤيتك للحياة ، الأشياء ، البشر ، اللحظات التي تمضي ، أفعالك ، كلماتك ، أفكارك ، مخططاتك للأيام القادمة ، نظرتك لما ولّى من أيام ، و كل و أي شيء ... تنبع منه
أن تؤمن ... هو أن تكون أنت دليلا متحركا لما تؤمن به
أن تؤمن ... أن تحب ... أن تثق ... هو أن يكون معتقدك هو دليلك الأساسي و الجذري لكل و أي شيء
الايمان نتيجة مش بداية
هذا الكلام أعتقده يُطبق على كل شيء : إيماننا بالله ، بالدين ، بأنفسنا ، بقدراتنا و مواهبنا ، بأحلامنا ، بمباديء و مُثل معينة
الله يجازيكي يا للي في بالي
و اكتشفتُ أني أنا أيضا ضائعة ، و لا أؤمن حقا بشيء ... حتى لو أكننتُ الاعجاب العقلي العميييق لكل شيء كنتُ أظنني مؤمنةَ به!!!!

هناك 14 تعليقًا:

فنجان قهوة يقول...

كلامك جه فى وقته .. يمكن نكون كلنا مسلمين لكن مش كلنا مؤمنين .. الكارثة إنى أنا شخصيا لم أصادف حتى اليوم فكرة الإيمان متجسدة فى إنسان فى أى شىء
الإنسان أصله التقلب و الضعف و الميل لعدم التقيد بأى شئ حتى لو كان مبدأ أو فكرة هو نفسه مؤمن بيها .. صدقينى غالبا بييجى عليه الوقت اللى بيحاول يتحرر منها طالما وقفت فى طريقه لفكرة أو معتقد تانى
و زى ماقلتى ان الايمان تنيجة .. فأنا أفضل إنى أشبهه بنبتة محتاجة طول الوقت رعاية و مية و نور و هوا .. بالتحديد الايمان بالله .. فقلوب المؤمنين تصدأ كما يصدأ الحديد .. فما بالك بقلوب المسلمين
و أخيرا نسأل الله الإيمان :)

sha3'af يقول...

معاكي حق

انا على فكرة ما قصدش ان الايمان في ذاته نتيجة ، لكن بدايته نتيجة
و زي ماقلتي محتاج بعد كده لرعاية طولالوقت
و معلش اسمحيلي أغير في جملتك:
الإنسان أصله التقلب و الضعف و الميل لعدم التقيد بأى شئ حتى لو كان مبدأ أو فكرة هو نفسه مؤمن بيها ..


هاستبدل بس كلمة " مؤمن بيها " الأخيرة دي ب " مقتنع بيها " ، لأن الايمان لما بيكون بحق و حقيقي ما فيش حاجة تانية ممكن تتصارع معاه بعنف مهما كانت ، ممكن تهزه شوية اه ... أو ممكن تثبت للانسان انه كان ايمان زائف مثلا ، فيتخلص الانسان منه بناءا على ايمان تاني أُثبت له انه حقيقي


و معاكي جدااا ، أنا كمان ماشفتش حد ممكن أقول عليه مؤمن بجد بحاجة في حياته - سواء بشكل ديني ، أو في اختيارات الحياة التانية بشكل عام

أتمنى اني أشوف النموذج ده ،أو أكونه يوما ما

Geronimo يقول...

تفتكروا النموذج ده موجود
وبعدين وسط كل الاختلافات دى
ممكن يقدر الواحد يعمل توحيد مفاهيم لكل المتغيرات والثوابت اللى حواليه عشان يقدر يوصل للايمان
شغف عاوزة اعرف رأيك ف موضوع حجاب المرأة على مدونتي

توهة يقول...

المفروض ان الكلام ده بديهى ... إن الإيمان وانا حكلم عنه كدين هو محور حياتنا فى كل حاجه ... بمعنى طريقه لبسى لازم تكون مراعيه للدين ويا جيرومينو الحجاب ده مفروض علينا فى القرآن يعنى العمليه مفيهاش نقاش لازم نتحجب
طريقه كلامى مع الناس لازم تكون مراعيه للإسلام وأكون وجه مشرفه للإسلام أفكارى لازم تكون نابعه من الإسلام وليس من الغرب زى ماكتير بيعملوا
أهدافى فى الحياه لازم تكون عشان الإسلام وازدهاره وخلق دوله جديده مبنيه على الإسلام الصحيح مش القشور اللى من الساهل تتقشر
حتى المدونه بتاعتى لازم اكون عملاها بنية عمل شئ ايجابى لتغيير المجتمع الإسلامى للأحسن

ياجماعه ناس كتير فهمين الدين صلاه وصوم وشعائر وبس .... لأ والف لأ الإسلام عمل ومجتمع يبنى على أساسه
الإسلام دين دوله

ومننساش إن ربنا قال "وماخلقت الجن والإنس الا ليعبدون" يعبدون دى مش معناها صلاه وبس دى معناها تعمير الأرض فى سبيل الله
"وإذ قال ربك للملائكه إنى جاعل فى الأرض خليفه قالوا أتجعل فيها من يفسد ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال إنى أعلم مالا تعلمون "

معلش ان كنت خرجت عن الموضوع


فانتازيااااااااااااااااااااااا

lastknight يقول...

كلامك سليم جدا .. و الترتيب منطقى .. الأسلام لعقيده أولا ( أى عقيده ) ثم باتباع منهجها و التفكير فيه بل و نقده ذاتيا قد يصل الأنسان ألى الأيمان .. بعد الأيمان .. يتعرض الأنسان لاختبارات ..و أيضا يختبر الأنسان أيمانه .. لينتهى باليقين .. كما كان من سيدنا ابراهيم حين سأل الله أرنى كيف تحيى الموتى .. فقال تعالى أولم تؤمن ؟ فقال أبراهيم بلى لكن ليطمئن قلبى .. فلما اطمأن قلبه وصل ألى اليقين .. و بالتالى و هو فى حالة اليقين من أيمانه و قدرات الخالق عز و جل .. أقدم دون تردد على ذبح أبنه اتباعا لحلم .. وفقا ليقينه ..
مسألة عمق أيماننا بأى شىء هو بالفعل مسأله معقده .. و شائكه .. و أتفق مع كروان الفانتازيا فى روئيته .. عموما .. فتحت موضوع صعب .. و لو قررت الأستمرار فى مناقشته يشرفنى الأشتراك معك

Ahmed Shokeir يقول...

لفتت نظري تلك الفكرة سابقا وقد تم تعديلها لي في حلقات تفسير القرآن للشعراوي
ببساطة الامام الكبير قال في الحكاية دي إن المقصود هنا بالإسلام هو الإسلام بالقول
اي النطق بالشهادتين
حيث عندما أسلم الاعراب لم يتمكن الايمان من قلوبهم
وهنا الإيمان أخص من الإسلام وهو مذهب أهل السنة والجماعة
ويدل على ذلك حديث جبريل عليه السلام فقد سأل بداية عن الإسلام ثم سأل عن الإيمان ثم الإحسان فمن الاعم إلى الأخص فالأخص منه
فالإسلام إقرار والإيمان إقرار وعمل

littilemo يقول...

قلب المؤمن دليله

sha3'af يقول...

geronimo:
بيتهيألي ممكن يكون النموذج ده موجود ...
و أكيد أي حد عاوز يوصل للايمان بشيء ما ، لازم يعمل حاجة زي اللي بتقولي عليها ، لكن مش مسألة توحيد قوي للي حواليه بقدر ما هو توحيد لأهدافه الأساسية في الحياة
انه يعرف هوه عاوز ايه بجد ، و يمشي في سكته
انه يصلح أساساته من جوه
و للأسف أغلبنا أساسياته خربانه من جوه ، أو تقدري تقولي ... من غير أساس أصلا

أكيد هأشارك عندك
لكن مبدأيا ... أنا مؤمنة جداا - لاقيتلي أساس أؤمن بيه أهوه - إن الواحد لازم يتعامل مع الأمور براديكالية ... يشوف أساستها ايه و يحكم عليها أو يتعامل معاها أو يعالجها م الأساس ... و حتى في موضوع زي الحجاب ده ، لازم يكون السؤال : احنا بنتعامل مع أي حجاب ؟ حجاب الدين ، و لا حجاب المجتمع ؟ و اللي بيتكلم في الموضوع ده بيتكلم من أي موقع ؟ موقع انه جوه الدايرة و لا براها و بيبدي رأيه من بعيد ؟
كده يعني


فانتازيا هانم:
أديكي قولتيها بنفسك : " المفروض " ، يعني غالبا مجرد شيء نظري في المقام الأول
و ده نادرا ما بيحصل ، سواء بالنسبة للدين أو لأي شيء تاني مقتنعين - عقليا و نظريا - انه ذا قيمة
و بالنسبة لجيرمنيو و لمسألة الحجاب ، بيتهيالي لو رحتي عندها في مداونتها و شفتي الصور اللي هيه حطاها ، هاتعرفي هيه تقصد ايه
أما بقى بالنسبة لكلامك عن الدين نفسه ، أو الايمان بيه ، فمافيش حاجة اسمها قشور " في شيء انتي مؤمنة بيه بجد
فيه ان كل لمحة منه مهما كانت بسيطة انتي واخده بالك منها و بتحاولي فيها على قد ما تقدري - أنا باتكلم طبعا عن حد مؤمن قلبا و قالبا - و الكلام اللي انتي قلتيه يا فانتازيا بالنسبة لكون ان الدين مش شعائر و صلاة و صوم ، الخ و بس
ده لو دليل على حاجة ، فدليل انك لسه بتتكلمي عن الايمان النظري ، العقلي ، مش اللي من جوه و بحق و حقيق
لسه بتتكلمي عن الاسلام كمنظومة قادرين نقدرها عقليا و نقتنع بيها و بأهدافها السامية و دورها في حياة الفرد و المجتمع ...... و الكلام الكبير ده اللي اتعودنا نسمعه و نعجب بيه و نردده ، و نقنع نفسنا اننا بنحاول ننفذه

لو حد عرف يصلي و يصوم و يعمل شعائر الدين
فدي خطوة أولى
لو حد عرف يصلي و يصوم و يعمل شعائر الدين صح و باستمرار
فدي خطوة تانية
و لو حد بقى عرف يصلي و يصوم و يعمل شعائر الدين صح و باستمرار و كان ليها تأثير في حياته و حس من خلالها ان فيه فعلا ربنا ، و ان ربنا ده مراقب اي حاجة بيعملها مهما كانت صغيرة ، و بالتالي بقت كل خلية فيه بتشتغل لحساب ربنا
يبقى كده وصل للايمان اللي بنتكلم عنه

لكن تعرفي
ساعات باحس ان خوفنا من ربنا حتى مجرد خوف نظري برضه مش حقيقي

sha3'af يقول...

lastknight:
بيتهيألي الواحد محتاج يهدا شوية من الصدمة ، بعد كده يحاول فتح الموضوع من تاني
و أكيد هانستعين بصديق

على الرحب و السعة دايما

Ahmed shokeir:
أختلف
الاسلام اقرار و عمل ، مش مجرد اقرار و بس ، لكن التزام بما تنص عليه بنود اتفاقية دخولك في الاسلام
لكن الايمان اقرار و عمل و يقين و رؤية للحياة كلها


littilemo:
مؤمن بأي شيء ، و دليله لأي شيء ؟

توهة يقول...

ايوة يا شغف هانم
ماهو طول مانا عامله حسابى فى كل خطوه أخطيها انى لازم ارضى ربنا وليس خوفا منه يبقى أكييييييييد الإيمان وصل لأعمق العقل
وبعدين الكلام اللى قولته إستحاله يكون نظرى ده عملى من ساسه لراسه
والخطوات اللى بتقولى عليها دى سطحيه نحن كمسلمين ومؤمنين حقا تخطيناها من زماااان
وإستحاله إنى اكون مراعيه ربى فى أفعالى عشان الإسلام منظومه أنا بمشى عليها وبس لأ لازم يكون غارز جدوره جوه فلبى ومكلبش فيه لأنه لو غير ذلك صدقينى مش حستمر على هذه المراعاه

والقشور اللى بقول عليها دى هى الإسلام الشكلى للدوله
ايه اللى يخلى الناس تقول على مصر دوله مسلمه عارفه ايه عشان الريس بيروح يصلى العيد ويصوم رمضان وبس

بس ايه الدليل القاطع على اننا دوله اسلاميه حقه مافيش
ايه اللى عملته الدوله للإسلام ... إتهربت منه


وبقولك تانى عشان اكون ماشيه على الإسلام كمنظومه لاااااازم أكون عشقت الإيمان .... لو لم أكن مسلمه لوددت أن أكون مسلمه هو ده العشق للإيمان

فانتازيااااااااااااااااااااااااااا

Bent Masreya يقول...

شغف الموضوع جميل اوى، وتدبرك للفرق بين الايمان والاسلام جميل

بس كلمة على جمب كده، انا بدخ لعلى مدونتك بلقيها متلخطبه خالص
:)
مش عارفة دا عندى انا بس وللا دى مشكلة بتواجهيها انتى كمان
؟
لو فعلا بتلاقى اللخبطة دى قوليلى ونحلها سوا

sha3'af يقول...

فانتازيا :
يفيد لو اتكلمتي عن نفسك بس
لكن التعميم اللي انتي عاملاه ما يفيدش حاجة
مش عارفه مين " احنا " اللي تخطينا ده من زمان
و مش عارفه انتي بتتكلمي على أي أساس ، و ناس كتير حتى ما بتصليش


بنت مصرية :
أه من حين لآخر بلاقي فيه لخبطة
اما البلوج ما بيحملش كل البوستات
او اللينكات
كده يعني
well_lightedarea@hotmail.com
shaghafon@yahoo.com
ده عشان نتواصل على أيهما بتستخدميه أكتر
و شكرا مقدما

غادة الكاميليا يقول...

الايمان إحساس بلذة روحانيه في القلب لا يشعر بها إلا من أسلم عن حق مش مجرد توريث ديانه لأ إحنا علشان نحس باللذه دي في كل وقت لازم نصلح من نفسنا شويه

Bent Masreya يقول...

اضفتك ع الهوت عندى
:)