الثلاثاء، يونيو 26، 2007

حقا --- هل يملك النهر تغيير مجراه ؟

*
هل كانت مصادفة حقا أن أترك تدوينة تسنيم و بوستها الأخير الغارق في الواقع المصري المرير الذي تم تلخيصه في العبارة التي صارت محملة بدلالات البؤس و الفساد و السخرية : " هيه دي مصر يا عبلة " ، لأجد تدوينة الفارس الأخير التي تحاول استنباطا لما يمكن أن يؤول إليه الوضع و تؤول إليه السلطة ( المملوكية ) – كما وصفها – بعد ( اختفاء ) عائلة مبارك ، و هي لحظة قادمة – ربما – لا محالة ، مهما كانت المماطلات التي يماطلنا إياها الزمان ؟



**
غالبا – أمر بالتدوينات و ( المداونات ) السياسية كعابرة سبيل لا أكثر
شعوري بسخف المسرحية السياسية يمنعني غالبا من مجرد الاهتمام
كلمة ( مسرحية سياسية ) ( سخيفة ) ليست على سبيل المجاز ، بل هي واقع جدير بمسرحية طويلة مملة ، ملفقة و مصطنعة غير جيدة الحبكة ، تعتمد على المواقف المتتابعة التي لا علاقة لها ببعضها البعض إلا في الافتعال ، و تحاول جذبا لانتباه الجمهور و الحصول على بعض من مشاركته لتكسب وجودها معنى ، فلابد من جمهور ليكون هناك معنى لمجهود الفرقة في التمثيل ( هايمثلوا على مين يعني ؟ )



***

لفت نظري بشدة افتراضية الفارس الأخير أن ثمة دور ل ( الشعب ) في إعطاء الشرعية أو المساندة لمن قد تؤهله إمكاناته لدور البطولة القادم --- عزيزي الفارس الأخير --- رجاءا --- أعد حساباتك ، و أسقط منها هذه الكلمة الفضفاضة التي لا تدل على شيء ---- ------- هذا ( الشعب ) لا أحد


****
في احدى المصالح الحكومية التي يعمل بها أحد أقربائي ، ندم الموظفون أشد الندم لأنهم رفضوا الذهاب للجان انتخابات مجلس الشورى الماضية مع من وافق من زملائهم على الذهاب ، فقد أخذ زملائهم أكثر من مائة جنيه ذلك اليوم ( ده غير الفطار و الغدا الجامدين ، و الذي منه ، و كله تمام التمام ) ، نظير إغلاق أبواب اللجان تماما أمام المنتخبين و القيام هم بملء الصناديق بطريقتهم ، و القيام بالمهمة كلها و حملها عن كاهل باقي ( الشعب ) --- أليس هؤلاء الموظفين هم الشعب ؟ و من يعطي صوته لهذا الشخص أو ذاك نظير خمسة جنيهات أحيانا لا أكثر ، أليس هو الشعب ؟
و من يمارس العهر النفسي و الأخلاقي بدءا من مدرسي المدارس الذين يقومون بحل الامتحانات كاملة في لجنة الامتحان ، و قد يكتبون لهم بأيديهم في ورقة الامتحان تحت سمع و بصر و ( توجيهات ) رؤساء اللجان و مدير المدرسة ------------- بدءا من آباء و أمهات ينقلون حكمة الأجيال الخالدة بالسير جوار الحوائط – و داخلها إن أمكن – إلى أبنائهم ------ و حتى أولئك الذين نسمع أو نقرأ عنهم من الهاربين بالمليارات ، و الأطباء عديمي الضمير ، و حاكمي البلد ذوي الثروات غير المشروعة --- أليس هؤلاء هم الشعب ؟

*****
سألني أحد الأصدقاء مرة إذا ما كنتُ أحب هذا البلد و أشعر بالانتماء له أم لا
و ها أنا ذي أؤكد : لا علم لي
لا أعرف حقا ما إذا كان الانتماء إجباري كظروف ولادتنا و تنشئتنا ، أم يمكن للمرء اختياره ؟ و حتى لو أمكن له اختياره --- فعلى أي أساس ؟
لم أسافر من قبل لبلدٍ آخر لأعرف --- و لا أعرف حقا معنى الانتماء الحقيقي
هل هو " مصر هي أمي " --- و تلك الشعارات التي شروها في أدمغتنا صغارا ؟
أم هو شعورٌ بالأمان و الثقة في مكان ما ؟
شعورك أنه من حقك كما هو واجب عليك أن تزرع زرعةً ما هنا أو هناك ، أن تبني مكانا أفضل ، أن تغير شيئا بيدك في بلدٍ تعتقده لك ؟

هل تعتبر نفسك صاحب بيت إذا ما كان غير مسموح لك ب ( التفكير ) في امكانية تغيير لون الحائط مثلا ، أو تحريك كرسي من مكانه ، أو تنظيف البيت ، أو التمدد بأمان و راحة على إحدى أرائكه ؟
هل مسموح لنا بالتفكير في المعاونة في ( تنظيف ) البيت الأكبر الذي ننعته ( وطنا ) ، التخلص من قاذوراته ، جعله مكانا أفضل لمعيشتنا ثم التمدد براحة و أمان فيه ؟
هل يثلج صدورنا شركاؤنا في السكن الصادقون الشرفاء الودودون الذين يمدون يد المساعدة و يحاولون نفس المحاولة في تنظيف البيت و تجميله ، و يمكن الاعتماد عليهم وقت ضيقٍ أو شد ة؟


أعتقد أن هذا ما يمكن أن يحدد معنى الانتماء

******
أذكر جيدا أن هناك جزءا أثار ضحكي جدااا من هذه المسرحية الطويلة المملة على المسرح السياسي ، تحديدا في تلك ال
Episode
الخاصة ببرنامج الرئيس الانتخابي أيام كانت المسرحية في أوجها
بناء كام ألف مدرسة
بناء كام ميت مستشفى
توظيف كام مليون شاب
إلخ

صار كل منا جزءا متناهي الضآلة من رقم ما ، و صارت أحلامنا بضعة مبان ٍ جديدة لا أكثر
فأنعم به من وطن ٍ ذاك الذي تتحول تحدياته و احتياجاته إلى مجرد أرقام

تصفـــيـــــــــــــــــــــــق حــــــــــــاااد

*******
أعجبتني تلك المقولة لكونفوشيوس عندما قرأتها :

سُئل " كونفوشيوس " – حكيم الصين و فيلسوفها – مرة عن صفات الحاكم المثالي ، فأجاب :

" إنه الحكم الذي يجد الناس تحت ظله غذاءا كافيا ، و جيشا ً جرارا يحميهم ، و ثقة عظيمة في حكامهم " ، و سُئل عما يمكن الاستغناء عنه من هذه الأمور الثلاثة إذا دعت الضرورة إلى ذلك ، فقال : " أفضل أولا الاستغناء عن القوة أو الجيش " ، ثم سُئل عما يمكن الاستغناء عنه بعد ذلك فأجاب " أفضل الاستغناء عن الطعام ، إذ ما أكثر من ماتوا جوعا من الفراد في كل جيل منذ أن وُجد الإنسان ، و لكن لم يحدث أن عاشت أمة بدون ثقة في حكامها "


هناك 7 تعليقات:

حـنــين يقول...

أنا قالوص ، وأنتي ؟..... قوصرة أم عَـلة ؟

altwati يقول...

أكثر من رائع وعيك بالمشكلة من جذورها
ليست مجاملة إن قلت هذا أجمل بوست قرأته في مدونة منذ عرفت المدونات
هناك فساد قيمي أكثر منه فسادا سياسيا
تقديري

عين ضيقة يقول...

أصبتِ


تخيلى دا اكتر بوست او شىء قريته ليكى يخلينى اقولك انى بثق فى دماغك

دا مش شىء جديد , لكن النسبة هى اللى جديدة

أما عن الحكم والسياسة
فمن ارتضى ان يصطف بين الغنم فلا يصرخ ان طال وقوفه دون مُطال


تحياتى بجد

جزر يقول...

بوست رائع جدا لا يسعني سوي الثناء علي العرض
تحياتي

ابن فطومة يقول...

رغم أن الحقيقة المرة اللي حطتي إيدك عليها ببراعة في التدوينة دي، واللي ممكن تخيلي الواحد يقول مفيش فايدة ، لما الواحد يشوف شباب زيك بيزداد اقتناعه إنه في فايدة وفي أمل إن مجرى النهر هيتغير على إيدهم طالما استمروا ومغلبهمش اليأس

تحياتي

lastknight يقول...

رغم اختلافك مع .. ألا أن قوة منطقك و أحكامه تجعلنى أواجه صعوبه حقيقيه فى أظهار اختلافى معك .. لكن كنوع من التشبث اليائس بوجهة نظرى .. أقول أن الشعب المقصود و هو الأغلبيه الخانعه الخاضعه .. مازال من منظور آخر يمثل مورد اقتصادى ( قوة العمل ) و أيضا منفذ اقتصادى ( سوق كثيف بالسكان ) و هذا من وجهة النظر البراجماتيه البحته لأى راغب فى تولى الحكم .. و بالتالى فهذا الشعب رغم سلبيته مازال يمثل ثقلا يجب التعامل مع اتجاهه الأرادى بحذر .. و على أى حاكم أو قوه تتعامل مع مصر كدوله .. عليهم أن يتعاملوا بشىء من الموالاه للشعب
عموما اعجبنى تشبيهك للعبيد بالنهر .. و فعلا كنت دوما أكرر أحتقر الأنهار .. و أحترم البحر .. فالنهر عبد يجعلوه فنجعل .. بينما البحر قائد .. يتعامل مع الربان بنديه .. فأن روضوه و تعاملوا مع طبيعته بحذر و حكمه و شجاعه نالهم خيره .. أما اذا تحدوه بغباء .. فمصيرهم قاع البحر القائد صاحب المواقف
ملحوظه أخيره .. أعتب عليك أهمالك للرد على التعليقات .. كما أدعوك لقاءة آخر موضوعين لدى
شكرا

شغف يقول...

altwati
ما قل و دل :
هناك فساد قيمي أكثر منه فسادا سياسيا
صدقت


عين ضيقة

بيتهيألي الخلاص حاليا ما ينفعش غير انه يبدأ فرديا / لمنع الاصطفاف بين الغنم


جزر
شكرا

ابن فطومة
:)
استمروا في ايه تحديدا ؟
بيتهيألي اجابة السؤال ده مهمه


الفارس الأخير
أولا :
" هل يملك النهر تغيير مجراه "
ده سطر أخدته من عند تسنيم في مداونتها في الوصف بتاع البروفايل بتاعها

حسيت انه متلائم قوي معانا ك " شعب " ، ارتضى لنفسه سلوك الأنهار


ثانيا :
المسألة ليست مسألة اهمال اطلاقا ، لكن كل ما فيها أني - حتى هنا عندي - لا أجد انه من المناسب أن أدخل أعلق على التعليقات و أنا ليس عندي جديد أضيفه ، أو نقطة مناقشة جدية مع أحد النقاط التي طرحت

فبأنتظر لحين التعليق المناسب الذي يستفزني للتعليق ( و هو كان تعليقك هذه المرة ) ، هذا اضافة الى أني لا آتي هنا إلا عند إضافة جديد غالبا - مع متابعة التعليقات بالطبع خلال
الايميل


نيجي للمهم بقى

تقول :

الشعب المقصود و هو الأغلبيه الخانعه" الخاضعه .. مازال من منظور آخر يمثل مورد اقتصادى ( قوة العمل ) و أيضا منفذ اقتصادى ( سوق كثيف بالسكان ) و هذا من وجهة النظر البراجماتيه البحته لأى راغب فى تولى الحكم .. و بالتالى فهذا الشعب رغم سلبيته مازال يمثل ثقلا يجب التعامل مع اتجاهه الأرادى بحذر .. "

أتفق معك تمامااااا ، فيما عدا نقطة امتلاك هذا الشعب في عمومه لاتجاه إرادي من الأساس
لو وجد هذا الاتجاه الارادي من الأصل ، لما تجرعنا ظلما و مهانة منذ الأزل ، بدءا من الفران في المخبز ، و حتى الحاكم بأمره

هذا الاتجاه الارادي - اسم لي - منعدم عند " الأغلبية الخانعة " في معظم مواقف حياتهم اليومية ، فأنى له باتجاه ارادي فيما هو أكبر من ذلك ؟


تقول أيضا :
" على أى حاكم أو قوه تتعامل مع مصر كدوله .. عليهم أن يتعاملوا بشىء من الموالاه للشعب"

و هذا ليس بالعسير أو المكلف اطلاقا

ليس هناك أسهل من لعبة سياسية صغيرة ، ربما بها شيء من الوعود الوردية ، أو ربما بها ادعاء تدين و حكم بشرع الله ، أو ربما بها منافع قريبة الأجل فحسب ، لتتحقق الموالاة تامة يا مولانا


هذا الشعب يحتاج وعيا في المقام الأول لتتكون له إراده