الأربعاء، أكتوبر 10، 2007

حرييية

" أنا فكرت أنا ليه بأكره الطيارة


لاقيت لأني بأحب حريتي "


محمد عبد الوهاب

من لقاء مع الموسيقار الراحل محمد عبد الوهاب أجرته معه المذيعة ليلى رستم في التلفزيون اللبناني سنة 1966

هناك 5 تعليقات:

عدى النهار يقول...

أفتكر إنه قال فى لقاء مشابه مع خفيف الظل "مستفيد فورى" إنه بيفضل الباخرة عن الطائرة لأن الباخرة بتوفر فرصة نجاة أكبر من الطائرة لو حصل حادث

كان راجل سكرة

بنت القمر يقول...

الخوف في الطائره يمنع الشعور بالراحه واكيد الحريه شعور نابع اساسا عن الارتياح والطمانينه
تحياتي وعيد سعيد

شغف يقول...

عدى النهار :

هوه نفس اللقاء على فكرة اللي قال فيه كده
و قعد يشرح في مبرراته و نظريته لرفض الطيارة

و بالنسبة للباخرة استشهد بباخرة اسمها " شامبليون " غرقت بالكامل و كل ركابها نجوا ، و لأ كمان ازدادوا واحد ، عشان كان فيه واحدة حامل و ولدت :)

الله يرحمه

كان شخص مدهش




بنت القمر:

الغريبة --- إن الطيران نفسه طول عمره بيتاخد كمعادل للحرية

و الغريبة إن محمد عبد الوهاب قدر إنه يحيد عن الصورة دي ، و ينفذ إلى ضدها


عيد سعيد ليكي انتي كمان

مصطفى السيد سمير يقول...

الحرية طيران
والطيران مقيد للحرية
منطق برضه
ممكن

شغف يقول...

كان نفسي أحط حوار طويل عريض كده دار مع أحد الأصدقاء عن جملتة محمد عبد الوهاب دي
بس للأسف ، نسيت و قفلت الشات بوكس قبل ما آخد الكلام كوبي و باست - زي ما قلتله

المهم بقى

هوه كلام عبد الوهاب يتفهم أكتر في سياقه

هوه شايف إن الطيارة مقيدة للحرية
وبتخليه متكتف
ده غير ان " فرصة " نجاته منها تكون معدومة

النقطة
نقطة ان وجودك في الطيارة بيخليك حبيس حيز معين ، غير مسموح لك بالمقاومة وقت الخطر

و هو أبسط حق إنساني

انك تقاوم
حريتك في المقاومة و محاولة النجاة
حتى لو مقاومتك كان نهايتها الفشل و الموت