الأحد، أبريل 13، 2008

لكل واحد زعلان من حاجة

بما إن الواحد شارب شاي بنعناع ، و في كوباية شكلها مدي للشاي طعم حلو ، و ده سبب كافي للتهييس
فعادي بقى لو نزلت كام بوست دلوقتي ، و اتكلمت قلت أي حاجة ، بما إني مشتاقة أتكلم
مش عارفة إن كان ده افتعال و لا لأ ، نقطة إن الواحد يحاول استعادة لحظات من التفكير مرت بالفعل ، و وقتها خلص ، و يرجع يتكلم عنها مع إنها مش في بؤرة تركيزه دلوقتي
فيه مثل بيقول :
Fake it till you make it
مش عارفة إن كان ممكن ينجح معايا و لا لأ / طبعا متأكدة إنه ما ينفعش مطلقا في حاجات بعينها ، بس حاجات تانية ممكن
الأسبوع كان مليان أفكار عموما ، أولها كان موضوع الإضراب يمكن ؟ اللي بالطبع لم أشارك فيه ، لأني مش مقتنعه بيه بالطريقة دي ، بس ما حبتش أتكلم وقتها
أفتكر إن الدعوة للإضراب السلمي دي موجوده م السنة اللي فاتت ، في توقيت مشابه / أول مايو اللي هوه أجازة أصلا ، كبداية معنوية يعني / ، و برضة كانت عن طريق النت ، و كان أياميها اسمها : " خليك في البيت " ، و كنت أنا شخصيا أياميها متحمسة جدا لحاجة زي دي ، بس المرة دي الوضع اختلف كتير بالنسبة لي
الإضراب كان شامل حاجات كتييييييييير قوي ، المفروض نضرب علشانها
يعني البطالة ، على المطالبة بزيادة الأجور، على ارتفاع الأسعار ، على حاجات تانية كتيير كده كانت مرصوصة تحت بعضها
Not attending
ضغطت على هذا الخيار ردا على الدعوة اللي وصلتني ع الفايس بوك عشان الإضراب ده
مش بس لإعتقادي بإن المسألة محصورة غالبا في مجموعة مستخدمي النت / و هم أقلية برضة بالنسبة لبقية الشعب يعني ،و إن كتييير م الناس هاتسمع عن الإضراب ده بعد ما يحصل بالفعل و تنشر عنه وسائل الإعلام / زي ما حصل فعلا
لكن لإن الإضراب مش منظم في جوهره ، فيه نوع م العشوائية
يعني حاطط ميت حاجة و حاجة ، و اللي متضايق من حاجة يختارها و يعمل عليها إضراب
ده غير إنه مش محطوط له أجنده محددة من الطلبات المحددة المفترض الاستجابة ليها بشكل معين ، له سقف أو حد أقصى من الطموح ، و له أرضية ما ينفعش التنازل عنها ، و له مخطط زمني للتحقيق الطلبات دي
التحدييييييد
دي أكتر حاجة بيتهيألي محتاجينها في حياتنا
تحديد اللي احنا عاوزينه بالظبط ، و أولوياتنا فيه
احنا للأسف بنكتفي بإننا نتضايق و نغضب و نشتكي و بس
نفسي الناس تبدأ تفكر : هيه عاوزة ايه ، و بالظبببببببط ؟ / و بالظبط دي مش سهل الوصول ليها على فكرة
/ ، بس أهو الواحد يبدأ و يجرب و يحاول

هناك 8 تعليقات:

raspoutine يقول...

الاضراب
مات قبل ولادته اجهضته القوى السياسية والحكومة بالتهديدات والعقوبات الصارمة التى سوف تقع على رأس كل من تسول له نفسه الاشتراك فى الاضراب ولو بكلمة او وقفة احتجاجية
انا شايف ان الموضوع كان عايز شوية تنظيم وعزم ومصداقية
والاهم من كل ده كان عايز شجاعة
البلد حالها مش هينصلح فى يوم وليلة
لازم نعرف اننا هنفقد كتير اوى لغاية ما نوصل لهدفنا
تحياتى ليكى

ايمن فاروق

حازم سويلم يقول...

عجبتنى كلمة Fake it till you make it لأن هذا أحيانا ما يكون كلامى أو اسلوبى

Not attending طالما كان هذا رأيك فأن الأضراب أو آى شئ آخر لن يجدى نفعا,والأضراب شأنه شأن آى حركة تبدأ عشوائية ثم تنتظم.. واذا كنت انت ومليون مثلك نوت اتندينج فلازم يفشل الأضراب طبعا,وهأستعير كلمتك لازم الواحد يجرب ويحاول

تحياتى

مصطفى السيد سمير يقول...

بالنسبة لموضوع الكلام
مفيش احتياج للكلام يبقى مفتعل

بالنسبة للإضراب
احنا لا نملك رفاهية تحديد الأولويات
لأنها مالهاش عدد
احنا بنغضب
عشان نبين اننا غاضبين
واننا مابقاش عندنا استعداد نسكت
وان القادم
انفجار

شغف يقول...

راسبوتين:

شوية التنظيم / بل كثير من التنظيم في الواقع / ثم المصداقية و العزم همه الأساس لأي حاجة
و في رأيي عدم وجود ده هوه اللي أدى لعملية الإجهاض اللي بتقول عليها دي ، و هوه اللي أدى لسهولة تدخل الحكومة في الموضوع و محاولة قمعه ، ثم الإدلاء بتصريحاتها عن " تلك الفئة القليلة المندسة التي تهدف إلى زعزعة الأمن و الأمان "



******************************

حازم سويلم :

معاك جدااا ، لازم الواحد يجرب و يحاول ، بس تجربته تكون محسوبة صح ، ساعتها لو حصل نوع من الإخفاق يبقى عذره إنه حاول بجد ، حاول بعد ما فكر كويس و نفذ بناءا للتفكير ده

و مش مطلوب من أي حد إنه يشارك في شيء هوه مش مقتنع بطريقته
على الرغم من إني كان سهل جداا مشاركتي ، يمكن أسهل كتييير من أي حد تاني عنده مسؤليات أكبر في الشغل أو كده
لكنى ببساطة ، مش مقتنعة بعشوائية الحركة ، و مجرد ما حد يهب ييقول يالا نعمل كذا ، نقوم هوب وراه على طول لمجرد إننا متضايقين و غضبانين و قرفانين زيه

عاوز تحاول ، يبقى تحاول تعمل الحاجة مظبوط بناءا على خطة معينة و محددة ، ساعتها لو فشلت يبقى فعلا ليك شرف المحاولة
لكن مش يالا نهدم البيت اللي احنا فيه و نبني بيت أحسن، و احنا ما حددناش البيت الأحسن ده ايه مواصفاته ، و لا عاوزينه كام دور ، و لا مساحته قد ايه ، و لا هانبنيه من ايه

ما ينفعش ننسحب ورا رغبتنا في هدم القديم - مهما كان سوئه ، إلا لو عندك بديل محدد مكانه
و ده اللي بأقوله

شغف يقول...

مصطفى سمير :

بالنسبة لموضوع الكلام : فماقصدتش إن الحاجة مفتعلة ، لكن قصدت طريقة ممارستها مش أكتر


بالنسبة للإضراب ، فمش معاك خاااالص
عمر ما كان تحديد الأولويات رفاهية

تحديد الأولويات معناه انك محدد كويس انت عاوز ايه ، و ايه الأهم بالنسبة لك و لحياتك

يعني مثلا ما تقدرش تقول : أنا محتاج أكل و شرب و هوا من غير ما تحدد ايه الأهم بالنسبة لك ، و ايه اللي ممكن تاخده بعدين
تخيل كده لو اتحط قدامك ألذ أنواع الأكل ، بس مافيش هوا تتنفس ، هاتعرف تعيش؟


كلام شعري جميل اللي انت بتقوله ده ، و إننا هانتكلم و ما عادش عندنا استعداد نسكت و كده
بس يا ترى لما هانتكلم ، هانقول ايه ؟ و لا هايبقى الموضوع مجرد صراخ و رفض و اعتراض و بس ، من غير كلام إيجابي محدد نتكلم بيه ؟

Leonardo يقول...

تم ياشغف :)

على الله تلاقى حاجه على مزاجك !

syzef يقول...

اسباب عدم اشتراكك كانت اسباب عدم اشتراكي بالضبط..عدم التنظيم والعشوائية اللي بتفسد محاولات الاصلاح ومابتقفش عند كده وبس ..دي بتزيد الوضع سوءا علي سوء..واعتقد ان ده اللي حصل في المحلة

بس انتي عارفة ياشغف ..الازمة مش في انعدام التنظيم وبس..ده انا اكتشفت ان الازمة ازمة فكر من البداية..ده حتي بعد ما حصل اللي حصل والفشل اللي باء بيه الاضراب والخراب اللي حصل في المحلة لقيت واحد بيقوللي ..والله اكتر من واحد..بيقوللي ان الخراب اللي حصل في المحلة ده جدعنه وهو اللي لازم يحصل من زمان وينفع مع الحكومة

زي مانتي ختمتي بوستك ..احنا لازم نعرف بالظبط احنا عايزين ايه الاول..ومايخدناش الانفعال الجارف اللي بيدمر كل حاجة في النهاية وبيضيع حقوقنا..زي ازمة الاساءة وتعاملنا مع القضايا العربية وغيرها وغيرها

الاول تفكير منطقي..وبعدين تنظيم..هنلاقي الحلول هي اللي بتطرح نفسها علينا ..وبتتطبق بمنتهي الشرعية


انا بقول لصديقة من بتوع الاضراب كنت بتكلم معاها وبقولها مش هاينفع ده ولا غيره طول ما هو بالطريقه دي من العشوائية ..وقلتلها مش هيحصل حاجة

تعرفي قالتلي ايه..قالتلي ما هو اللي زيك السبب في اللي احنا فيه

شغف يقول...

ليوناردو :

:)


سيزيف:
بالظببببببببط
أزمة تفكييييييير
هيه دي

تعرف ، لما الواحد بيفكر كده ، بستعجب قوي م الناس اللي عاوزة تثور و بس و مش مهم إزاي و لا عشان إيه

إذا كان ثورات عالمية كانت متخططة صح نسبيا ، و كان وراها مباديء و تفكير جامد زي الثورة الفرنسية مثلا ، و لا الثورة الشيوعية في روسيا ، و مع ذلك كان مصيرهم الفشل التام ؛ فما بالك بقى بحركات عشوائية مش وراها حتى مطلب محدد تنادي بيه ، و جدول زمني لتحركاتها تجاه مطالبها دي ؟