السبت، مايو 10، 2008

Message in a Bottle

ليس عنوان فيلم فحسب ، بل طقسا ً مارسناه منذ بضعة أشهر
كانت هي صاحبة الفكرة ، و تحمسنا جدا لها
" لن أكتب عن رسائلنا التي قذفنا بها للبحر "
تتبعنا النَهي الخفي المصاحب لنفي " لن " ، و لم تكتب إحدانا
أمام البحر ... جلسنا نكتب
لم أدر تحديدا ما الذي ينبغي عليّ كتابته ، فروح الكتابة لم تكن معي هناك
و لم أدر تحديدا إلى من أكتب ؟ هل لمن يمكنه أن يجد رسالتي بعد وقتٍ قصر أو طال في أي مكان ؟
لحبيبي الغائب الذي لا أدري له على وجه اليقين اسما و لا ملامحا ؟
للبحر ؟
لمرافيء الموانئ البعيدة - كبطلة الفيلم ؟
لله ؟
للكون ؟
كان صوت " إيديث بياف " في أذني المصاحب للموج الذي يرسل بتحياته المائية المتناثرة ، و رائحة الحرية المنبعثة منه إلى وجهي ، و جلوس ثلاثتنا على الكورنيش بزجاجاتٍ فارغة إلى جوارنا ، و صمت يوجه تركيزنا إلى أيادينا التي توحدت مع أقلامنا و أوراقنا ... يعني الكثير في ذاته
و كنت مستمتعة
فقط ... صرتُ أرتب أولوياتي و رغباتي الحياتية ، و أحررها آمالا ً سأعمل على السعي لها
ثم ؛ بعضٌ من حيرة تجاه بعض الأشياء
ثم ؛ رسائل مركزة لكل ما خطر على بالي عندما ابتدأتُ الكتابة !
لم تكن الكتابة ذاتها هي صدقي وقتها بقدر ما كان الطقس المشترك نفسه
( كان المفروض بقى نحط الإيميل أو حتى رقم الموبايل مع التوقيع في الآخر )
قالت ضاحكة بعدما وقفنا على الصخرة و قذفنا بزجاجاتنا لآخر مدى استطاعته أيادينا بعد وضع رسائلنا المغلفة بكيس بلاستيكي داخلها و أغلقناها جيدا
نسجنا على نَولِها بعضا من الجمل الضاحكة الأخرى

بين الحين و الآخر صارت تتساءل إحدانا :
( يا ترى رسايلنا راحت لفين دلوقتي ؟ )
( يا ترى حد لاقاها ؟ )
( يا ترى لسه محفوظة زي ما هيه ، و لا الأزايز اتكسرت على أي صخرة ، و المية شربت كلامنا أو السمك أكل ورق رسايلنا ؟ )
تمنيتُ :
( ليت المياه تشرب كلماتنا لتهمس بها طوال البحر و عرضه في كل ما يصله من بلاد و بشر
و ليت الرياح تسمع همسها ، فتثرثر بما سمعت كلما ذهبت إلى أي مكان و لمست أي شيء و ألقت ببركتها على أي نبت )


" عاوزين نروح اسكندرية تاني و نحضر رسايل تانية نبعتها في البحر "

قالت


ألا نفعل بالفعل ؟
كان طقسا ً شعريا ً جميلا ً مارسناه ، لكن ... ألا نمارسه كلما ضغطنا أيقونة
Publish
على بلوجر ؟
ألا نقذف برسائلنا المحملة بأفكارنا و أحلامنا و أمنياتنا ، و مشاعرنا ، و طقوسنا الخاصة أحيانا ، في زجاجةٍ شفافة على المداونة ؟
ألا نجد نفس مصير رسائلنا البحرية أحيانا : فلا نعرف إلى أين وصلت الآن ، من ربما يكون قد قرأها ، و في أي البلاد هو ، و هل مازالت على حالها أم أن زجاجها قد تكسر ، و تشرب بعض سطورها شخص ما أو لاكها قليلا ثم لفظها مع الوقت ؟
لا نعرف هل رسائلنا سيتم اكتشافها بعد وقتٍ قصير أم طويل ، هل ستظل زجاجاتنا البُلُجية محتفظة برسائلنا وقتا طويلا أم ستتحطم على أحد الصخور ؟
هل ستظل هناك بعد خمسين عاماً مثلا ليجدها شخصٌ ما و يقرأها ، أم سيُفقد أثرها مع انتهائنا نحن ؟
و ها أنا ذي أقذف بزجاجتي هذه المُحملة تساؤلات إلى البحر الانترنتي ، و أنا أعلم تماما أن الأهم من التساؤلات ... الأفكار ... الأمنيات ... هو تحريرها من داخلك إلى العالم الخارجي لتحيا حياتها الخاصة
فقط : ضعها في زجاجة ، و ألقها إلى بحر ٍ ما !

هناك 13 تعليقًا:

مصطفى السيد سمير يقول...

جميلة يا شغف
عشت معاها بجد
احنا جزء من كلامنا ورسايلنا
كل ما نتوزع
بنزيد

تحياتي

بنت القمر يقول...

عجبني ربط بين التدوين ورسايل البحر
يا ستي نوري اسكندريه والقزايز
وعلب الكانز علي حسابي
((:

M.R يقول...

بقالي كتير ماحستش دا.. من ايام أغاني التسعينات و الصباحات الحلوة و الطقوس الكتييير الخاصة البكر زي اثر رجل على رملة شط

حقيقي شكرا

نهى جمـال يقول...

عجبني فكرتك عن رسائل النت وجامدة صورة الكمبيوتر والزجاجة

لكن يظل لغموض ما لا نعلمه متعة اكبر حيث رسائلنا لا نعلم اين وصلت لكن هنا هي موضوعه راي عين نلمسها ونوقن اين نجدها الاخرى تكسب برائحة اشتياقنا لمجهولها

والبحر يجيد ذلك فهو بمعاهدةٍ مع الريح أقدر على حفظ اللهفة وأسرع في طَرق رقصة احلامنا

وتقول مستغانمي " بكل احتفائية عليك أن تبعثر في البحر رماد من أحببت ، غير مهتم بكون البحر لا يؤتمن على رسالة ، تماماً كما القارىء لا يؤتمن على كتاب. "

البحر لا حدود لديه لتوقعاتنا عكس هنا

دمت ببسمة الندى يارب

شغف يقول...

مصطفى :

كلامنا و رسايلنا هيه اللي بتثبت أصلا إن فيه " إحنا "

سلاماتي :)




بنت القمر :
:) إن شاء الله أكيد أشوفك لما أنزل السنة دي
إيميلات بقى هه
:)

شغف يقول...

m.r:

الطقوس الخاصة الكتييرة البكر ، الصباحات الحلوة ، و الأغنيات الجميلة

كلها أشياء بأيدينا استعادتها ، و تشكيل عالمنا بها من جديد

إنها لعبتنا مع الزمن ، تلك التي يمل منها الكثيرون فيتركونه ينتصر فيها
حمد لله ع السلامة



نهى :
أعتقد أن الفارق حقا في أن رسائلنا هنا محفوظة و يمكن العودة عليها ، و بالتالي افتقدت صفة " الغموض " الذي تتحدثين عنه : غموض ما كتب فيها حتى عنا أنفسنا ، و عن ذاكرتنا التي تتضاءل يوما بعد يوم فلا يبقى من الأشياء إلا ذكرى مضببة أو طعمٌ حلو غامض لا تدري مصدره

أيضا ، رسائلنا و أمنياتنا في البحر أكثر حرية ربما ، بقدرتها هي على التنقل
هي التي ستختار من تصل إليه ، و ليس هو الذي سيختارها
و ربما هي أيضا قادرة على الفعل أكثر من هنا
:)

واحده من اصحاب القمر يقول...

شغف مش عارفه اقولك ايه بس بجد البلوج بتاعك شبه بوابات السما
منتهي التحرر والصدق كل التحيه
اشكرك من اجل لحظات دافئه مفعمه بالحياه واترك حلم صغير علي ورقه
بلا الوان واتركهما وديعه في بحر تدوينك
"يا الله لاتسمح ان اتوقف يوما عن الرقص والغناء تحت ضوء القمر لا تترك الحياه تبدل امرأه لم ولن تري سوي عظمه خلقك يا ارحم الراحمين"

lastknight يقول...

جمبل أن نطاق مشاعرنا فى بحر الخيال أحيانا .. فالواقع صار مريرا ..
تدوينه جميله فعلا تستحق القراءه أكثر من مره
شرفينى .. يبدو أن نوبة رومانسيه تجتاح الفراغ الأنترنتى ..وقد نشرت بوست جديد من نوعيه لم أعتدها كثيرا

شغف يقول...

واحدة من أصحاب القمر :

آمين


Last Knight :
الواقع ؟
لا مرارة ذات بال له إذا ما لم تتكون المرارة في نفوسنا أولا

غير معرف يقول...

buriliannafub http://comprare-kamagra.wikidot.com http://comprare-viagra.wikidot.com http://comprare-cialis.wikidot.com buriliannafub

غير معرف يقول...

RaistUrifsraw [url=http://sicilia.tostring.it/members/Comprare-Levitra-online-senza-ricetta/default.aspx]cialis levitra[/url] Levitra [url=http://usr-ict.cs.unicam.it/members/Levitra-senza-ricetta-comprare-Levitra-prescrizione-medica.aspx]buy levitra online[/url] Levitra [url=http://thinkmobile.it/members/Viagra-quanto-costa-in-farmacia-Compra-Viagra-in-Italia/default.aspx]generic viagra[/url] Viagra [url=http://usr-ict.cs.unicam.it/members/Kamagra-senza-ricetta-comprare-Kamagra-prescrizione-medica.aspx]Kamagra acquisto on-line safeKamagra ohne Rezept[/url] Kamagra mournrofemige

غير معرف يقول...

RaistUrifsraw [url=http://sicilia.tostring.it/members/Comprare-Levitra-online-senza-ricetta/default.aspx]buy levitra online[/url] Levitra [url=http://thinkmobile.it/members/Viagra-quanto-costa-in-farmacia-Compra-Viagra-in-Italia/default.aspx]viagra[/url] Viagra MiffNeift

غير معرف يقول...

http://gongfu.com.ua - Visit us or die!