الخميس، نوفمبر 04، 2010

عندما لا يستطيع المرء ممارسة حقه في الاكتئاب

الإنسان كائن بائس ..
نعم ، هو الاتجاه نحو التعميم الذي يجعلنا نشعر أننا لسنا وحدنا الذين نشعر بالبؤس أو اللاشيئية في هذه اللحظة تحديدا ...
يبدو ميلودراميا - بالطبع- أن يصف الإنسان نفسه بالبؤس، أو أن يسحب هذا الوصف على بني جنسه بأكملهم لمجرد رغبته في معايشة شجنه الآني ... خاصة لمن اعتاد التفاؤل و اقتناص البهجة و التفكير الإيجابي المنظم..
أشعر أحيانا بالسخط على إيجابيتي .. و بأني أصبحت حقا عاجزة عن التشاؤم أو التفكير بسلبية أو ميلودرامية أو معايشة الدور ..
عاجزة عن أن أصف نفسي بأني مكتئبة أو حزينة أو بائسة أو أن حالي غير جيد...
حتى لو شعرت ذلك لثانية أو أكثر قليلا، فسأجد دوما موضوعيتي و حياديتي تجاه ذاتي نفسها يقفان لي بالمرصاد و يبدآن في رصد كل ما هو كفيل بإعادة الحماسة و حالة الارتفاع لي.
أحد الأصدقاء قال لي يوما أني أعيش و كأن هناك عينا أخرى تراقبني من الخارج و مسلطة علي وحدي.
كدت أصف نفسي منذ قليل بأني وحيدة... لكني تراجعت و وجدت داخلي أني لا أشعر حقا بذلك ... حتى لو كنت أشعر بالافتقاد تجاه وجود من يهمني حقا أو أهمه حقا ... حتى لو مضت تفاصيل يومي منفردة غالبا و متوحدة بذاتي غالبا...
أضبط نفسي و هي تحاول افتعال الحنين نحو أشخاص لملموا نثارات وجودهم داخلي و رحلوا منذ أمد ... فتدعي الاتزان ثانية و أنها فقط تستلذ بالذكرى حتى لو لم يكن لها معنى أو وجود حي ...
حقا ، أرغب لو استطعت و لو لحظة واحدة معايشة الدور ـ، أي دور .. أني أفتقد أحدهم مثلا ، فأضغط أزرار الموبايل برجفة ما ..
أني أشعر بالشجن أو الحنين أو الاكتئاب أو أي من تلك المشاعر العظيمة التي ماعدت قادرة حقا على الدخول من أبوابها أو الالتقاء بها إلا كأطياف من زمن سحيق.
=======
نفسي أحب بقى ...
زهقت أصلا من عدم الانتماء ناحية حد ده ... و لو لأوقات بعينها...
أو ...
نفسي أكتب بجد ... أكمل المشروعات اللي في دماغي و عاوزة أنقلها للورق ...
يمكن الكتابة ، بما إنو مافي حدا ، تبقى بديل عبقري لبنا عوالم أبطالها قادرين يمكن يتحركوا أكتر مني ...
أصلا أكتر حاجة بتحسسني إني عايشة بجد و إني قادرة أحس و أنفعل و أضحك و أعيط و أكتئب و أقدر و أسخط و أفرح و أبتهج .. هيه الفن ...
لسه ع الأقل قادرة أتكلم بحماس عن الأفلام اللي بأحبها ، و عن عروض المسرح اللي بتلفت انتباهي .. لسه قادرة أمشي أدندن في سري بأغاني كاميليا جبران و ليا شامميان أو بإن اللي بنى مصر كان في الأصل حلواني ... لسه قادرة أندهش و أعجب جدا بلوحات و تماثيل زي اللي في معرض "الجسد الإنساني" اللي في الأوبرا كده ../ و غالبا هاكتب عنه قريب /
هوه أنا بأحاول أثبت إيه؟ إني لسه عندي قدرة على التفاعل و الشعور؟
ممكن ...
ساعات الحياة بتبقى فاضية - إنفعاليا - لدرجة الواحد بيحس فيها إنها بهتت و إن مافيش حاجة فارقة و مافيش حد فارق ...
لما بأحس قوي بإني محتاجة حد جنبي ، و أفتكر كلام كل الناس اللي قالولي إن مسيري هاندم على كل فرصة ضيعتها في الارتباط ، ألاقي نفسي مازلت مقتنعة إني عمري ما هندم لأن المسألة عمرها ماكانت مجرد وجود شخص و خلاص ... الدنيا مليانة ناس و خلاص - بصرف النظر عن مميزاتهم الظاهرية و كونهم مناسبين من وجهة نظر الناس التانية - ... المسألة دايما هيه الحد اللي يفهم و يبقى قريب ، يبقى موجات الإرسال و الاستقبال عند الطرفين متظبطة مع بعض ...
الحد اللي بلاقي منه حاجات موجودة عند بعض الناس اللي بأقابلهم ، و اللي ما ينفعش للأسف علاقتي بيهم تاخد شكل تاني غير الشكل الرسمي لزمالة أو معرفة على البعد أو مسميات تانية اجتماعية ...
و بألاقيني ساعات كتير أتهم نفسي بالدلع و إني بأشغل نفسي بفكرة "الحبيب المجهول" دي أكتر ما شاغلة نفسي بإني أعمل حاجة بجد في حياتي ... إني أكتب ... و أبدأ أدور على سكك لإنتاج الحاجات اللي عاوزة أكملها سواء مسرح أو سينما أو تلفزيون ...
واحدة صاحبتي كانت بتقول لي إني المفروض ما أكونش عنيفة مع نفسي لأني في فترة قليلة عملت حاجات كتيرة لحياتي ، غيري ما خطاش عشرها خصوصا م البنات ...
بس لو أنا واحدة موضوعية و حيادية زي ما بأدعي ، يبقى أنا واقفة في مكاني طول ما الحاجة الأساسية اللي معتبرة إني جاية الحياة عشان أعملها ما بتمش .. أو مش بأسعى نحوها بجدية كفاية ، و بأتحجج كتير ، و بأركز في حاجات تانية - يمكن يكون ليا بعض الحق في التفكير فيها أه ، لكن مش بالشكل المثبط ده - ... و بالعكس أصلا ... واحدة من وظايف الفن المهمة إنه مرحلة إعلاء لإحباطات الحياة أو للرغبات المكبوتة أو لأحلام اليقظة ...
حاسة إني بأعيد نفسي ... نفس الكلام ... لا جديد ...
و كأنها دواير بندور فيها ...
عادي بقى ... الدنيا أصلا دايرة بتعيد إنتاج نفسها من جديد كل مدة ...
و الزمن نفسه بيعيد إنتاج نفس الحكايات بأبطال ما يفرقوش كتير عن أبطال الحكايات اللي فاتت.. حبة تفاصيل من بره بس هيه اللي بتتغير ...
مش عاجبني الطريقة دي في الكلام ، بس عادي بقى : واحدة المفروض تبقى مكتئبة و مش عارفة تكتئب فبتهيس ...
و ما المدونة إلا عالم تهييس كبيييييير...
عبيطة أنا ...
عارفة و عادي ...

هناك 3 تعليقات:

Leonardo يقول...

لايستطيع ليه ؟
ما إنتى بسم الله ماشاء الله مكتئبة أهوه :)

كنت عايز أسيبلك تعليق مفيد بس للأسف ماعنديش وإلا كنت نفعت نفسى !
هاقولك بس حاجه صغيره ..

هى دواير زى ماإنتى قلتى ..
لازم هتكتئبى وبعدين الإحساس ده يروح وبعدين تنبسطى شوية وبعدين يروح الإحساس ده برضه ..
سواء بتحبى سواء متجوزه سواء لسه , كله واحد !

أو على الأقل دى تجربتى الشخصية ^_^

غاية ماهنالك , لو لقيتى الدواير مابقتش منتظمة وفترات الاكتئاب وانعدام القدرة على الفرح زادت تبقى تستعينى بطبيب نفسى كويس
أو تاخدى مضادات اكتئاب منك لنفسك لأن ده غالبا اللى هيعملهولك الطبيب النفسى ..

بيقولوا سايكو يقول...

بصى .. انتى بتتكلمى اكنى انا اللى باتكلم .. صحيح انا عمرى ما ادعيت انى حيادية .. بس هى هى نفس المشاعر والأحاسيس

ربنا يقومنا من اللى احنا فيه ده إن شاء لله على خير

شغف يقول...

ليو :

أخويا العزيز .. اتفضل اكتئب معايا ، نكتئب جماعة ً
بس من غير مضادات اكتئاب، ماليش فيهم
نصيحتي ليك لو كنت مكتئب: كوكتيل فواكة ، كل ما تاكل فاكهة حالة الاكتئاب تخف من عندك .. و اسمع مزيكا صالصا برضة بتجيب نتيجة :)
و يجيب نتيجة برضة إنك تلاقي حد مكتئب أكتر منك، فتحاول تشد من أزره و تطلعه من حالته، فطبيعي بتطلع انت كمان

أي خدمة :)



آيات :
هانطلع جماعة ً ...
على فكرة ، حبيت كتابتك ، و شجعتني على استعادة طقس التدوين .. خصوصا و الحمد لله فيه وايرلس لاقط م الشقة اللي اتنقلنا فيها