الخميس، مارس 03، 2011

انسف نظامك القديم ...

(النظام) ماكانش مجرد حسني و لا جمال و لا العادلي و لا كل الناس اللي سرقتنا و ذلتنا و كدبت علينا و خدعتنا ..... ده مجرد (جزء ) أو (ظواهر) للنظام ده ... (النظام) هو تنظيم من الأفكار و الثقافة و الأفعال و طرق التعامل بتتحكم .. سواء بين السلطة و الشعب ، أو بينا و بين بعض .... و بشكل أو بآخر إحنا لسه بنرقص على طبلة النظام القديم ،حتى لو من غير ما ناخد بالنا ..
أنا و انتا و أي حد فينا ممكن أصلا يبقى في لحظة – من غير ما ياخد باله – جزء من النظام القديم :

اعرف إن كنت من النظام القديم و محتاج سقوط ذلك الجزء فيك أم لا :

سمات أتباع النظام : ( من غير ترتيب )

1- الكدب و اللف و الدوران

2- التمسح بالوطنية و الكلام الكبير عن مصلحة الوطن و حبه .. إلخ
(فهذه الأشياء تكون بالأفعال لا الأقوال، و من يفعل لا يقول و من يقول لا يفعل )

3- إتهام المخالفين في الرأي بالسفاهة أو الجهل أو (إنهم مضحوك عليهم )/ أو طبعا إنهم مدفوع لهم من بره

4- إدعاء إمتلاك الحق المطلق أو الفهم المطلق لكل ما يجري ، و إدعاء أن لديك الحق دون غيرك

5- الكلام الكثير و اللغو و الحشو والتعميم و و ، دون أفكار أساسية واضحة تعطي معلومات أو حقائق

6- الخوف من التغيير و الضيق بما يحدث من متغيرات سريعة و عدم محاولة التعامل معها أو النفاذ لجوهرها

7- الخنوع و عدم التفكير في المستقبل أو التفكير في شكل الحياة القادمة و المشاركة في صنعها
/
أو الاستبداد و فرض وجهة نظر واحدة دون مشاركة الآخرين فيها ، و الحجر على حق الآخرين في الحلم و التفكير و رغبة التغيير .
( وجهان لعملة واحدة )


8- طبعا : محاولة تحقيق المصالح الشخصية و المنافع الخاصة و استغلال الأوضاع – كيفما كانت – من أجل ذلك

9- النفااااااااااق : معاهم معاهم ، عليهم عليهم ، دون أسس موضوعية ، و دون حتى إعتراف بالقصور في وجهات النظر أو تحمل مسؤلية شخصية عن ما قيل .


10- أسهل مهرب (هم ضلللوني ) : أي دوما إلقاء اللوم على الآخرين دون تحمل مسؤلية الأفعال و الأقوال .

و هذا ما شاركنا فيه كشعب في تبرير مصائب كل المسؤلين و على رأسهم مبارك : (أصله ما كانش يعرف و همه ضللوه )
فلنبدأ عهدا جديدا و نظاما جديدا بحق : يتحمل كل شخص فينا من أصغرنا لأكبرنا مسؤلية ما يقول أو يفعل و يحاسب عليه .


11- قصر النظر ، و حصر مشاكلنا (و رغباتنا المشروعة في ما هو أفضل) في الأفراد ، لا في الأسس و القوانين التي تحكم تعاملاتنا مع هؤلاء الأفراد

و هذا بالفعل – كما قال البعض – ما كان يفعله النظام القديم : ياخد حسني قرار، الشعب ما خدش باله ، أو وافق عليه كان بها ، و يقول ساعتها إنه خد قرار بكذا .... الشعب ثار أو كان فيه اعتراضات جامدة، يهدي الموضوع و يروح شايل رئيس الوزارة أو الوزير ، مع إن القرار بيبقى قراره ...

و إحنا بدأنا نعمل زي النظام القديم ... بصرف النظر عن موضوع شفيق أو غيره ... لكن فعلا محتاجين نغير طريقة تفكيرنا ... و نقيم الأشخاص بناءا على مطالب واضحة ينفذوها في مدى زمني محدد ... و بناءا على تحديد مدى سلطاتهم بالظبط و حقوقهم و واجباتهم ، و وضع رقابة عليهم ، و قوانين بتحكم العلاقة بينا و بينهم ... يعني نركز شوية في القوانين و البنود اللي محتاجنها تحكم العلاقة بينا و بينهم قبل ما يهمنا نحدد شخصياتهم أو أسمائهم.




12- الحوار مع الآخر يتحول لنوع من (الردح ) و (قهر الآخر ) ... و اللي يقدر يقاطع اللي قدامه أكتر ( أو يقطعه أو يمنعه) أو يعلي صوته عليه يبقى هوه اللي يكسب ...

في حين إن الثورة لم يكن لها قائد محدد ، و كان الكلام و التأثير للمجموع ، و تم تجاوز الفروق من أجل هدف مهم مجتمع عليه ، و ماحدش كان بيقول (أنا) ، كان فيه (إحنا) و كان فيه مساعدة م اللي يقدر لأي حد يحتاج .. و التعاون و المساندة و التفهم و التقدير و محاولة الاستيعاب دي كلها مفردات مالهاش علاقة بالنظام القديم اللي كان يقوم على العكس تماما ...




13 – العاطفية في التعامل مع الأمور التي ينبغي أن تتخذ بموضوعية / أو محاولة التأثير العاطفي في هذه الأمور ..

يعني لما مبارك قعد يستعطف الشعب بتاريخه و حرب أكتوبر و الضربة الجوية (اللي أصلا حجب بيها مشاركة الآلاف الفاعلين في تلك الحرب لحسابه الخاص ) ... ده ابتزاز عاطفي في موضوع محتاج رد عملي ...
و لما تعاملنا معاه تبع المنطق ده و تعاطفنا معاه ... ده خضوع عاطفي و استسلام للقهر عن طريق السماح للعاطفة إنها تلعب دورها ...
لما الأهرام تكتب عن (تصفيق ) القهاوي لأحمد شفيق بعد كلامه مع الأسواني ... ده ابتزاز عاطفي في اتجاه ضد اتجاه ، و مافيهوش أي كلام موضوعي و لا أي علاقة بأي فكرة ليها أي وزن .. و اللي متأكده منه إن الأهرام هاتنزل بكرة و لا بعده عن ناس بتشتم في شفيق و تبين مساوءه بعد ما مشي – كما هي العادة –

النظام الجديد بقى في تطبيقاته بيقول : إن نسبة كبيرة منا بدأت تحكم عقلها و بدأت توازن الأمور و تحط أي حد في موقع سلطة تحت الميكرسكوب ، و ما عادتش العاطفة هيه المؤثرة .. مش لمجرد إن حد كويس و ابن حلال و ذوق و محترم ، يبقى خلاص هوه ده ... لأ .... الأهم : هل الشخص ده قادر يقوم بمهام مسؤلياته المكلف بيها . و لا فشل فيها ؟ هل هو قادر على الفعل؟ أم عاجز أو مكتوف عنه لسبب أو لآخر؟ هل يحابي شخصا أو أشخاصا ، و يضع مصلحتهم قبل مصلحة البلد سواءا في التلكؤ في القيام بأمر ما أو اختصاصهم بشيء ليس من حقهم ؟ أم هو نزيه و حاسم و فعال في مكانه؟

و غير كده: فيه رسالة واضحة جدااا بدأ (النظام الجديد) يحطها لأي مسؤل في أي مكان – حالي أو قادم - : انتا مش فوق المحاسبة و المتابعة و التقييم ... انتا موظف عند الشعب من حقه يمشيك لو ما اهتميتش بمصالحه ، مش إله له صلاحيات و بس من غير واجبات أو رقابة.


14- من أهم سمات النظام القديم : مدح و محاباة كل ما هو قائم ، و الهجوم و السب في كل ما مضى ...

النظام الجديد بقى بيقول إننا محتاجين لنقد ما هو حالي علشان نعرف نصلحه ، و النظر بموضوعية لكل ما مضى .. و تحديد ايجابياته و سلبياته بموضوعية ، و بيان حجمه و مقداره عشان نقدر نتجاوزه و ما نقعش في نفس أخطاءه ...



15- تكبيييييييييير الدمااااااااااااااااااغ
دي سمة أساسية و مصطلح أساسي تم صكه في مرحلة الكام سنة اللي فاتوا و كان بيتم التكريس ليه من خلال الدراما ...

ليه ؟
أولا : لأن كان فيه يأس من التغيير و بالتالي، تكبير الدماغ كان وسيلة للتعايش مع اليأس ده ...
ثانيا: لأنه كان سياسة متبعة من السلطة الماضية تجاه الشعب و مشاكله و مطالبه
ثالثا : لأن ده كان أسلوب محبذ للتعامل ترضى عنه السلطة .. على اعتبار إن اللي بيكبروا دماغهم ، مش هايوجعوا دماغ السلطة ، و ناس مريحة و مستريحة
رابعا : لأن تكبير الدماغ – و تكبير الدماغ المقابل (أو العلاقة اللذيذ1ة ما بين الشعب و السلطة من التواطؤ على تكبير الدماغ ) معناه عدم تحمل أي مسؤلية ...

( و بالنسبة للنظام الجديد ) :
انتا لو صاحب سلطة مش مكبر دماغك هاتوجع دماغك بحقوق الناس و مطالبهم و التفكير في الأحسن ليهم ، و هاتنسى مصالحك و راحتك الشخصية قدام إنك بتعمل لصالح 80 مليون ، و في نفس الوقت شايل هم إنك تاخد قرار غلط أو تولي حد مش في مكانه ، و لو فيه سلبيات لأي قرار هاتاخده هاتحاول تعيد نظر فيه و تتحمل نتايجه السلبية و تحاول تدورلها على حلول ... يعني هاتبقى أنشط من النحل ، و بالك مشغول ، و مش راضي عن نفسك و بتحاسب نفسك عن كل حاجة و أي حاجة قبل ما يحاسبك أي حد تاني ...

و لو انتا مواطن مش مكبر دماغك يبقى برضة هاتبقى مسؤل عن إن يبقى عندك حلم و مطالب ... هاتبقى مسؤل إنك تحاول تعرف و تفهم و تقارن و تقرر و تقول أنا عاوز ده و مش عاوز ده و تتحمل نتايجه ... هاتبقى مسؤل إنك تحاسب اللي أكبر منك عن تقصيره و تبقى مفتح عشان حقك ما يتاكلش في السكة و لا حقوق حد غيرك ... هاتبقى مسؤل عن عملك ، انك تشتغل بجد و تبقى كيان مؤثر و ليك رأي و متحمل مسؤلية رأيك و نفسك و قرارك ... و بالتالي لازم تواجه خوفك من أي حد أو حاجة ، حتى لو خسرت قدام ده شوية من راحة بالك و الأنتخة اللي بتخليك ترضى و توافق و خلاص بدل ما توجع دماغك و تدور على الحق فين و تتعب لحد ما تلاقيه

( هوه الناس كانت فاكرة إن الحرية و الديمقراطية سهليين كده و لا ايه ؟ )


16 – من بره الله الله، و من جوه يعلم الله

و ده مش في الشخص المسؤل فقط ، اللي بيبقى سارق و ناهب و مبوظ الوطن و هاتك عرضه في حين إنه بيتكلم عن النزاهة و العدل و الحرية و الشرف ....
و كل التجليات المشابهه على مستوى الشعب : - اللي بيدعي التدين و هوه أول حد بيمد ايده على الحرام
- اللي بيدعي الطيبة و هوه أول واحد بيخون
إلخ ، إلخ

ده على مستوى العلاقة بالآخر برضة : سواء فرديا أو جمعيا : - في علاقات بعض المسلمين و المسحيين
- نظرة الرجل للمرأة و العكس - علاقات الرئيس و المرؤسين في أي جهة حكومية - علاقات المحافظات و المناطق ببعضها البعض

بمعنى أوضح: هتلاقي كتيييييييير بتعاملوا كويس على السطح... لكن من تحت كان بيبقى فيه عدم الاحترام أو التقدير أو التفهم للاختلاف أو الاستعلاء عن طريق الدين أو المنطقة الجغرافية أو النوع ....

اللي عمله النظام الجديد في الثورة و محتاجينه يستمر :
عدم وجود تمييز طبقا للجنس أو العقيدة أو اللون أو المنطقة الجغرافية ، إلخ
سواء جوه أو بره ... محتاجين نبقى صادقين مع نفسنا ، و في نفس الوقت نفهم إن الاختلاف جزء طبيعي منا كبشر و لازم نتقبل وجوده من غير ما نبني عليه حقوق زيادة لفئة غير التانية .


17 – (انتا عارف أنا ابن مين ؟ ) أو ( انتا عارف دي بنت مين ؟ )

سمة أساسية طبعا : الاستقواء بالقرابة أو المال أو الطبقة الاجتماعية العالية أو السلطة أو الاستعلاء بهم أو الاعتماد عليهم و (المنظرة ) بيهم .. و ده مش في الأماكن الحكومية أو في المواقف الحساسة و بس، و مش في أبناء الوزرا و الرئيس و رجال الأعمال و بس ... ده موجود حتى جوه المدارس و المصالح الحكومية الصغيرة كمان و المحليات أكييييييييد .



18 – إثبات (من) الأصح أو الأفضل أو ذو الضرورة القصوى ، مش ( ايه ) الأصح أو الأفضل أو ذو الضرورة القصوى ....

و ده بان بجلاء لما حاول الرئيس السابق مبارك إيهام الناس إن وجوده ضروري ضد الفوضى و الخوف ، إلخ ...
و باين على مستوانا كشعب من زمااان ، و مستمر في التواجد دلوقتي ، لما كل حد فينا يحاول يثبت (مين ) الأصح فينا ، مش (إيه ) الأصح في الكلام أو (إيه) الأنسب للأخذ بيه دلوقتي .... و بالتالي يتحول الموضوع لموضوع شخصي أولا لما كل واحد يحاول يثبت إنه هوه اللي على حق و ان اللي قدامه ما بيفهمش ، و ثانيا نتحول لجبهتين : جبهة مع ( وجود شخص ما ) و جبهة ضد ( وجود هذا الشخص) ... أو جبهة (احنا ) بنقول .. و (همه ) بيقولوا .. أو جبهة (ميدان التحرير ) / ( الأغلبية الصامتة .. ) ...

نفسي نتحلل من نظام الجبهات الساذج ده بقى ، و نطرح الأفكار كأفكار و ناقشها و نشوف ايه الأصح منها و الأنسب و نعمله ، و نبدأ نوفق بين الآراء الأفضل للناس كلها ... من غير تفكير أو حكم مسبق على دول و لا على دول .. و نفس الوضع ينطبق على أي حد يمسك مركز مسؤلية في البلد دي ... إحنا مش معاه و لا ضده كشخص ... إحنا مع تحمله للمسؤلية ، إنجازات واقعية يعملها ، في خلال مدى زمني محدد يكون نفذ اللي وعد بيه ، مايبقاش ليه تجاوزات أو استغلال لنفوذه .. إلخ ... ساعتها يبقى يشكر ، غير كده / مهما كانت أخلاقه و ذوقه و خفة دمه ، فمالناش فيه ، و ساعتها يتشال و يتحاسب، و هايجي اللي أحسن منه.


_____________________________________________________________


( ملحوظة: (الرقص على طبلة النظام) مصطلح استخدمه د. سيد ضيف الله في الورقة اللي قدمها في ورشة الزيتون عن مراوغات الخطاب السياسي للمعارضة التقليدية (الديكورية ) للنظام القديم )

(ملحوظة 2: لو حد عنده سمات تانية للنظام القديم اللي عاوزين نقضي عليها ياريت يقول )

هناك تعليقان (2):

وجع البنفسج يقول...

اختي شغف ..
والله كفيتي ووفيتي ، لو نعمل اللي حكيتي عليه ، راح تنحل كل مشاكلنا وقضايانا ، واكيد راح يتم القضاء على ذيول النظام السابق. ربنا معاكم وإلى الأمام.

شمعى أسعد يقول...

برافو ياسمين
تحليل رائع