السبت، أغسطس 26، 2006

كلاااااااااااااااااام


"

حبنا هوه الحاجة الوحيدة الحقيقية في العالم
ده"


"


بحبك .... بحبك .... بحبك "


"على عش الحب ... و طير يا حمام "




!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
مش بأتريق .... بس أصله كلام أفلام .... و الغريبة ... اننا بنصدقه

---------------------------------------------------------------------------


انظر يا عزيزي.... أنا لن أصدق نفسي إذا ما أخبرت بأني أحب ... لن أصدقك كذلك ... كما أني لا أصدق الكثيرين ممن يدعون بإخلاص و صدق أنهم يحبون
أتعرف ... لم أسأل أمي أو أبي مرة في حياتي : " ماما ... انتي بتحبيني؟" " بابا .... انت بتحبني؟" ..... حتى لو فعلت ؛ ستكون الاجابة المنطقية التي ذاكرها الآباء و الأمهات جيدا حتى حفظوها عن ظهر قلب لتُردد في كثير من المواقف : " هوه فيه حد بيكره ولاده ؟" ....

هل إذا لم أكره أحدا يعني ذلك بالضرورة أني أحبه ؟
حسنا ... انا إذن أحب العالم كله بكل ما و من فيه ، حتى أمريكا ، حتى اسرائيل .... فليس في قلبي مكان لكراهية أحد مهما يكن
لكن على ما يبدو أيضا أنه ليس فيه مكان لحب أحد أيضا !


---------------------------------------------------------------------
"


ماينفعش ..... بجد ما ينفعش "


"


كل اللي جوايا سخط وغضب .... انفصال مابيني و بينهم ... و بينهم وبيني ... و بين العالم و بيني ... و بيني و بين العالم .... الانفصال ده جواك انت كمان .... ما ينفعش نبقى عايشين بالسخط و الغضب مع كل اللي حوالينا ..... و فجأة ندعي اننا بنحب بعض دلوقتي "


"


اللي بينا ؟ انجذاب طبيعي ... كيميا ... بس اتعودنا من زمااااااااااااااااااااااااااان اننا نديهم اسم غير اسمهم "


"


اتعودنا نعيش الدور بس"


-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

"


كلام .... كل اللي انتي كتبتيه في البوست ده و التعليقات اللي عليه كلها مجرد كلام ... كلام مش أكتر "


اعذريني يا صديقتي إن أبديت امتعاضا أو ضيقا أو مللا
نعم ... يحاول المرء معايشة دور لا يناسبه و لا يليق به كذلك ... يحاول دحرجةً للمسميات لتتزحزح عن مسماها و تخلي المكان لاسم جديد أكثر بريقا و إبهارا ... أعترف
ليس في الهروب و الجبن حرية .... ليس في الانفلات عن بعض ملامح وجهي تميز ... و مهما علقت المرارات و قاذورات الجمود بثوبي ... فخلعه على الملأ ، و بلا بديل ... ليس تطهرا
لكن ... اعذري لي حنقي عليك ِ ... اعذري ثورتي أمام إعلانك الاستسلام و اللافائدة .... أمام تسليمك بأننا لن نجرؤ على إزعاج مخططات الكون بأحلامنا الساذجة
ربما لن نهرب ... لكننا لا يجدر بنا الاستسلام أيضا

----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

"


انت صدقت ؟ "


"


تولع لبنان ع العراق على فلسطين .... الحقيقة الخالصة اني فعلا ... مش م ه ت م ة "


"


أنا لو يهمني حاجة فعلا ، فهو اني ما أتحاسبش على قرارات ما خدتهاش ، ما أنتميش لموقف أنا

ما قررتوش ، ما أحسش بالخزي و الانكسار قدام حاجة أنا ما عملتهاش "
"


المشكلة مش ان الناس بتموت هناك ، ما الناس بتموت كل يوم في كل حتة ..... المشكلة مشكلة الناس اللي عايشة ... مشكلة احساس بالذنب ،بالمهانة ، بالضعف ، بقلة الحيلة ، و قلة الكرامة "


"


أه .. شفت ؟ ... نفس الكلام اللي اتقال أيام العراق بالظبط ، يمكن بس مع اختلاف الصحفي ... / خيار السلام مازال الأكثر قدرة على تحقيق مصالح الأمة العربية - واخد بالك من " أ ُمة " دي - / في كل أزمة ينادي المغامرون بمصر لكي تنجرف إلى هاوية الحرب / و " التيار العقلاني في فهم أزمات العرب الكبرى " .... و " الحرب خيار واحد ، و السلام خيارات متعددة " ..... مافيش عندهم خيار مع جبنة بطماطم ؟ "



"


الكارثة الحقيقية إن سياسة الحياد دي هيه اللي ممشيه حياتنا كلها ... سياسة اللاموقف ، و اللافعل ... تفتكر أسلوبنا الحياتي العريق " و أنا مالي " و " ماليش دعوة " ده جه من شوية ؟ دي استراتيجية و سياسة دولة يابا ... و لله الحمد ، تكللت سياستها و استرتيجيتها بالنجاح التاااااااام "



------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
أعترف - للمرة الثانية - يا صديقتي أن كثيرين منا يعايشون الدور الذي اختاروا تمثيله
من يعايش دور المثقف ... من يعايش دور البوهيمي ... من يعايش دور المتدين ... دور السياسي المهتم ... دور العاشق ... دور المضطَهد ... دور المضحي ... دور البائس .... دور الشاعر ... دور الضحية ... دور المطعون في حبه الذي ألقت عليه الساحرة لعنة ما فلا تُشفى حياته إلا بحب جديد لن يكف عن التذمر إلا إذا وجده
و أعترف ... أني تنقلت بين بعض هذي الأدوار ، داخلي على الأقل
أعترف أيضا أن الكل قبضة من ريح إن لم نستطع قنص اللحظة و الحياة داخلها كما ينبغي للحياة أن تكون ... إن لم تعبر أفعالنا و مواقفنا - داخل حياتنا الأولية البسيطة التي نحياها يوميا- عن أفكارنا و معتقداتنا

---------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
"


لو مش حلينا مشاكل ماضينا و تكوينا ، يبقى اعرف ان المستقبل هايكون امتداد مش أكتر ، و كل كلمة حب بتتقال ... اعرف انها مجرد موجة و هاتعدي و تسيب الشط زي ماهوه ... رمل ... و جفاف "


"


صبر أيوب مش محتاجينه ، صبر أيوب مش هايفدنا ، احنا محتاجين صبر آدم بعد ما نزل م الجنة "


"


فعلا ... ممكن زي ما بتقول ، يبقى انفعالي ده كله نفسه مجرد موجة و تروح لحالها ، و تسيب الرمل زي ما هوه .... بس .... يمكن ... يمكن ما يكونش "


"


م الآخر ؟؟؟ م الآخر روح حب نفسك الأول ، بكل ما فيها ، و كل اللي جواها ، و كل اللي كوّنها ... و سيبني أنا كمان أحاول ، بعد كده ..... يمكن "


هناك 4 تعليقات:

film69 يقول...

كل ده يا سمين وسكتة ؟؟!ا
عشرات الأفكار المتناثرة والمتصارعة داخل تدوينة واحدة؟ مش مهم برضه براحتك
أشير لفكرة عدم تسمية الأشياء بأسمائها وتسميتها بأسماء مغايرة ، فكثيراً ما تستوقفني هذه الفكرة
واتساءل لماذا نحن في احتياج لأن تكون للأشياء أسماء أصلاً ؟؟!ا

غادة الكاميليا يقول...

مش عارفه أكون معاكي ولا مع إيه التدوينه دي مليانه على رأي فيلم
بس أنا معتقدش إن الحب والكلمه الهاديه دي مجرد كلام أفلام ساعات بكون اتنين بيفكروا في وقت واحد وده بيتعبني وده حصل في تدوينتك يعني أقف جمب قلبي ولا جمب عقلي تفكير صعب ساعات بضطر ألغي كل تفكيري علشان متعبش
بس اللي أعرفه إن الحب مش كلام أفلام
ولولا إننا عارفين بالغريزة إن اللي حوالينا بيحبونا مكناش هنعيش

sword يقول...

عجبنى فى البوست جملتين اتنين:
هل معنى انى مابكرهش شخص انى بحبه؟
و التانية:
انا مش عايزة اتحاسب على حاجات ما عملتهاش.
باقى البوست ثورة انفعالية و تعبير برده عن الغضب بلامبالاه و انتى فاهمة دا كويس و انتى بتكتبي..ابتسمت كام مرة و انا حاسس انك مبسوطة بتدويخ القارىء العزيز.
نرجع للجملتين:
السؤال الاول طبعا الاجابة عليه "لا" لان ببساطة الحب مرحلة استثنائية و خاصة جدا بعد عبور الكراهية و مرحلى اللاكره و اللاحب اللى هو " العادي "
الجملة التانية او الامنية بمعنى اصح يا ريت تتحقق بس اعتقد- و دا مجرد رأي-لاننا مرتبطين شئنا او ابينا باشياء و اشخاص و مواقف بتحسب لينا او علينا من غير ما نكون طرف مباشر فيها.
بس.

sha3'af يقول...

film69
اعتراض مقبول يا رشوان باشا
ده بالنسبة لكثرة الأفكار في تدوينة واحدة
لكن بالنسبة لتساؤلك
فالأسماء مهمة جدااا ، مش لنفسها ، على قد كونها معبرة عن معاني بعينها و تخلينا قادرين على التمييز
لو احنا مش في حاجة للتسمية
يبقى مالوش أي لزمة أي كلام نكتبه أو نقوله
و مالوش أي لزمة كل حضارتنا الانسانية المبنية أصلا على تميزنا العقلي اللي خلانا قادرين على التعبير و على التمييز ، و مش هايكون فيه معنى للدين ، و لا الفن ، و لا العلم

سبحان من علم آدم الأسماء كلها



غادة الكاميليا:
أكيد الحب مش كلام أفلام
بس الناس همه اللي بيحولوه لكده


sword
عاجبني جدا جدا اسمك الجديد
مبارك الاسم و المداونة الجديدة


بس حلوة قوي حكاية
باقى البوست ثورة انفعالية و تعبير )(برده عن الغضب بلامبالاه
تعرف ... معاك حق
اللامبالاة وصلت حتى لتعبيرنا عن الغضب

و عذرا للقارئ العزيز الذي داخ
-فوقووووه-