السبت، يوليو 05، 2008

سلامتها أم حسن

الهاتف يرن ... رأسي ثقيل من فرح الأمس تحت منزلنا ، أتجاهل الرنين ، أسمع أبي يرد بالخارج ... اسمي يتردد بتأكيد ... و كلمات متناثرة لا أفهم منها شيئا سوى أن المكالمة لي ، و أني نائمة ، و سيخبرني عندما أستيقظ
لا بأس
سأعرف عندما ( أستيقظ )
لكن من ؟
المدرسة ربما ؟ يريدوني في شيء ما ، أو من أجل قبض المرتب ؟
عمل ما قدمت له من فترة ؟
احدى صديقاتي ؟
ربما تلك المؤسسة الأدبية للتحضير لشيء ما ؟ لكني كتبت رقم الموبايل و ليس المنزل !
لا يهم
عندما ( أستيقظ ) حتما سأعرف
-----
أروح و أجيء أمام أبي عدة مرات ، و لم يقل شيئا !
أنظر له بحيرة ، حتما شيء مهم وراء هذه المكالمة خاصة و قد سمعت تأكيدا باسمي كاملا !
نسي كالعادة ؟ أو تجاهل كالعادة ؟
أو ربما هو شيء لا يريدني معرفته أ و يحضر ل( خناقة ) معتبرة ، كانترفيو لعمل آخر مثلا ؟
لا يهم ، لن أسأله .
----
بعد مدة معتبرة :
" انتي تعرفي واحد اسمه " فلان الفلاني " ؟ "
بدهشة معتبرة : " أيوة "
بدهشة بها شيء من الاستنكار : " أيوة ؟ "
بإصرار و عدم إعطاء أهمية : " كان زميلي ... ماله ؟ "
بشعور بانتصار ما : " أصله اتصل "
بدهشة أكثر اعتبارا : " اتصل ! اشمعنى ؟ "
بانتصار أكبر : " بيقول انه متتبع أخبارك بقاله مدة ، و عاوز يجي يتقدم "
بدهشة مضاعفة : " نعم ؟؟؟ ده كان زميلي من خمس ست سنين !"
" هوه هايبقى يتصل كمان أسبوعين لما ينزل من شغله "
ابتلعت لساني و لم أعلق ، بينما راحت تنساب التعليقات داخلي
----
فرحت ؟
بما اني " بنت " المفروض ، و بما ان البنات كائنات عبيطة جدااا
فالطبيعي اني أحس بشوية فرح إن فيه حد مهتم بيا لذاتي ، مش علشان أنا مجرد واحدة فيه المواصفات الفلانية أو حد شافها و رشحهاله
و بما ان البنات كائنات هبلة خااالص ، فالطبيعي اني أفرح عشان فيه حد شايل لي جواه ود من مدة طويلة كده ، و بيفكرني بسي قيس اللي كان بيتتبع أخبار ست ليلى من بعيد
و يطوف على الديار ديار ليلى و كده بقى
بس في الحقيقة يا عزيزي اني مش ليلى خالص يعني
استغربت جدا بجد ، يعني ايه حد ساب حد عند نقطة معينة من الزمن ، و راجع يحاول يتقرب من الحد ده ، و هوه مش عارف هوه بقى ايه و لا بقى فين !
غير نقطة اني كنت دايما بأقول إن لولا القدر اللي خلا " فلان " ده يتولد هوه في عيلة و خلاني أتولد في عيلة تانية كان زمانا بقينا اخوات ، و اللي كنت بأقولها بجد ، مش حركة تمويهيه من الحركات اياها بين اتنين عندهم مشاعر لبعض ، فأنا واحدة اتغيرت جداا ، و بقيت حد تاني بجد غير الحد اللي كان موجود أياميها
يعني هيه بايظة من الناحيتين يا عزيزي
فكرت في شعور " الانتصار " اللي كان في صوت بابا ، طبعا ما المرة دي ده حد جاي من ناحيتي مش من ناحيتهم ، يعني فيه أمل !
بس ده بعينهم !
غريبة ، زي ما أكون متعقدة من حكاية الجواز دي !!
عادي بقى ، معقدة معقدة ، بس هوه ع العموم بأفكر في إن ما ينفعش إني أتجوز بشعور حيادي أو شعور عادي تجاه حد
يوم ما هأرتبط يبقى لازم حد " عايزاه " و " عايزني " بكل ما في كلمة " العوز " من معنى و شعور و احتياج و إرادة و عدم استغناء و حاجات كتيرة قوي كده فوق بعض
هايجي امتى ؟ هايجي و لا لأ ؟ أنا بأتكلم عن حاجة أنا مؤمنة بحقيقتها ، و لا عن خزعبلات و أوهام ؟ و لا عن عقد دفينة عاوزة تتفك ؟
بصراحة شديدة
ما أعرفش
و مش مهتمة بالإجابة أصلا سواء كده أو كده
-----
" أه شوفتي ليا تأثير ازاي ؟ "
أقولها لأمي بشيء من سخرية تعليقا على الموقف ، فترد بجدية :
" أنا بأحسب حد من معارفك اللي لسةعلى اتصال بيهم "
ثم ، لا تعطي أهمية كبيرة للموضوع
أمي دي بتفهم و الله ، أو عارفة اللي فيها !
----
" طب ايه العمل ؟ "
هذا هو السؤال !
بصراحة مش متضايقة أو مكتئبة أو اتحولت للعدوانية و الإحباط زي كل مرة بيتفتح فيها سيرة ان حد ممكن يجي قريب
و بأفكر بجدية في واحدة من معارفي حاسة انها هيه و " فلان " ده / على معرفتي القديمة به / يناسبوا بعض و هايرتاحوا مع بعض جدا ، خصوصا و إن همه الاتنين ناس بتفهم و راقية في مشاعرها و في تعاملاتها مع الناس ، و يفرحني جدااا لو قدرت أفيد الإنسانية بأي حاجة يعني :)
ايه اللي خلاني أتكلم هنا ؟
بصراحة رغبتي في إن الموضوع يبعد عني ، عشان كده بأتكلم فيه ، و رغبتي في اني أروق دمااغي كده و أنفذ لعادية الموضوع و بساطته
ايه اللي ممكن يحصل بقى ؟
فالله أعلم
بس نتمنى يعني إن الأمور تعدي على خير
و ربنا يستر !

هناك 14 تعليقًا:

سمر الشافعى يقول...

هههههههه يعنى الراجل يجى يتقدملك تقوليلو والله انا شايفه ان فلانه مناسبه ليك اكتر طيب ليه كدا مش جايز مناسب ليكى بلاش تسبقى الاحداث يعنى واللى كاتبه ربنا هيكون

عدى النهار يقول...

هو موضع "عايزاه" و"عايزني" بالصورة اللي إنتي وصفتيها دى أغلب الظن - مش ظن أوي يعني -إنها زى ما قلتي.. عقد دفينة عاوزة تتفك

وألف لا بأس على أم حسن

:)

ست الحسن يقول...

مساء الخير يا شغف

حلوة التلقائيةاللي بتحكي بيها الموضوع وعجبتني أوي جملة ( طب أنا بتكلم دلوقتي ف الموضوع ده ليه )

بصي بقى لو أنا كنت مكانكك كنت هافكر بالطريقة دي

- هو لسة فاكر يسأل على لأ وكمان بيتصل يقول لأبويا عايز يتقدم كدة خبط لزق من غير ما يشوفني ولا يسألني

- وهو فاهم بقى إني قاعدة مستنياه أو إني نفس البنت اللي كان يعرفها

- ولا عمرنا كنا بنحب بعض ولا كان ينفع
هو بيدور في دفاتره القديمة وملقاش غيري

- دي الدنيا صغيرة بشكل


بس رغم كل ده أرجوكي لو كلمك تاني وطلب يقابلك من فاضلك تقابليه وتسمعي منه كل اللي عاوز يقوله ( مش يمكن هو كمان بقى حد تاني )
بعد ما تسمعي منه كويس ابقى قرري إنت ناوية تعملي إية

Mohamed ElGohary يقول...

أنا موافق على كلام ست الحسن

شغف يقول...

سمر الشافعي :
هوه مش بأسبق الأحداث بالظبط يعني ، أنا بأقول اللي جه على بالي وقت ما حصل الكلام ده
و توقعاتي المرئية لما هو قادم
بس مش أزمة يعني لو التوقعات دي طلعت غلط
و كمان ايه المشكلة إننا نسهم في التوفيق بين الناس ؟ خصوصا و ان ليا نظرة فيهم برضك :)




عدى النهار :

هوه أنا قلت حاجة يا بني ؟ :) دي مجرد رتوش سريعة مش متعمقة يعني :P

هوه بص ، الطريقة اللي بأفكر بيها كالآتي :
كل واحد لما يعمل حاجة - مهما كانت - يبقى المفروض انه يبقى واضح مع نفسه جدااا بشأن هوه عاوزها ليه ، و أولوياته في الأسباب اللي تخليه يعوزها

أكتر حاجة ممكن يتطبق عليها الكلام ده بقى هيه الجواز
كل الناس تقريبا بتتجوز لنفس الأسباب : - الونس ، الود ، تكوين أسرة ، متعة الأبوة أو الأمومة ، إشباع الجسد ، البيت الخاص و الحياة الجديدة ، التغيير في أدوار الواحد في الحياة و الرقي لمرحلة أعلى بتتقبل فيها مسؤليات أكتر ،ده غير الفرح طبعا و الفستان و الزفة و الحاجة الجديدة ،

الحب في بعض الأحيان ، و نوع خاص جدا من الحب و الفهم و التكامل في أحيان أقل و أكثر ندرة
كده يعني
بس كل واحد ترتيبه لأولوياته بيختلف عن التاني
فيه ناس بتبقى الأولوية عندها العيال
مثلا ، فبتبقى المعادلة كالآتي : أي شخص كويس و ابن ناس للإرتباط هايقضي الغرض ، بس لو فلان ده مثلا ما بيخلفش ، يبقى الأولوية دي مش تم إرضاءها ، و عشان كده فيه ناس بتطلب الانفصال مثلا عشان السبب ده ، في حين إن ناس تانية بتستمر عشان دي مش الأولوية بتاعتها - مع كونها من ضمن الأسباب الهامة و المرغوب الحصول عليها من الجواز -

فيه واحد أو واحدة تانية هايبقى الأساس عندهم إرضاء جسمهم
و ممكن جداا يرتبط بواحدة كل مؤهلاتها إنه منجذب جسديا ليها ، و مش مهم أي حاجة تانية / أو مهمه بس بقدر أقل من الأهمية عن السبب ده /

فيه حد كل اللي محتاجة حد حنين و بيعامله كويس و قادر يحسسه بالأمان - بأبسط معانيه -

فيه حد عنده تطلعات مادية شايف إن الجواز طريق مفتوح ممكن يحقق التطلعات دي من خلاله لما يتجوز بحد غني

و هلم جرا....

أنا شخصيا أولوياتي الأساسية تلاتة أو أربعة بالنسبة للجواز ، كويس جدا لو الباقي اتحققوا ، بس هأكون راضية و سعيدة جدااا و لو بأول اتنين بس في الأولويات دي حتى لو اتحرمت من بقيتها

لأن أول أولوياتي ممكن أستعيض بيها عن اللي بعد كده
لكن مش ممكن أبدا اللي بعد كده يعوضني عن اللي على رأس القايمة

ممكن أه أفرح بيه شوية في الأول ، و هييييييه اتجوزت يا جدعان و كده ، و يحققلي نوع من الإشباع ، لكن في لحظة من اللحظات هأح بالنقص ، بإني ما عملتش حاجة و عايشة حياة مش بتاعتي
بإن فيه حفرة كبيييييرة قوي جوايا بيني و بين نفسي

فاهم حاجة ؟

و لا يمكن هيه فعلا عقد دفينة عاوزة تنفك !
:) الله يسلمك ، ما نجيلكش في حاجة وحشة

شغف يقول...

ست الحسن و الجمال :)

على فكرة فعلا دي كانت من ضمن الأفكار اللي كانت راحة جاية على بالي :)

و من ضمنها إن هوه كمان بقى حد تاني / ده أكيد يعني /
و من ضمنها إن مش هايكون سيء أبدا إني أشوف حد بأحترمه و بأقدره و بأعزه / و غالبا هايبقى التعامل على الأساس ده أصلا / بصرف النظر عن أي حاجة تانية

و ساعتها كل حاجة هاتقرر نفسها لوحدها أصلا

تمام كده يا قمرة ؟




محمد :
و أنا كمان :)
منورني جدا على فكرة

غير معرف يقول...

في الأول...هاهاها
و بعدين " رحلة سفاري " فيها شيئ مختلف، يبقى نتهمل.. و ندي نفسنا فرصة ..و نتخلص من رواسب زمان.. كأنك بتشوفيه لأول مرة

و على فكرة بلاش و النبي موضوع توفيق في الحلال ده..لأنه ممكن يكون غير حكيم خاصة إنك متعرفيش كتير عنهم هم الاتنين دلوقتي..

و أخيراً.. ربنا يقدم اللي فيه الخير..و " دقوا المزاهر".. و بالرفاء و البنين... و كدة يعني:)
رهف -بدون أجياد هذه المرة-

شغف يقول...

رهف :

أهي كلها رحلات سفاري عقيمة
تعرفي كل ما يخطر على بالي الموضوع ده تاني طوال اليومين اللي فاتوا كنتوا بأحس بايه ؟
بأحس بالغضب بدأ واحدة واحدة لحد ما هوه اللي بقى النغمة المرتبطة بالموضوع ده في دماغي

ماما من كام يوم كده اتكلمت معايا تاني و هيه بتلمح يعني إن هايبقى كويس ، أهو واحد م الشلة بتاعتنا ، و أعرفه و له " دماغه " اللي زينا ، قلتها إنه بالنسبة لي يعتبر " أي حد " ، زيه زي أي حد فعلا ، و حتة سابق المعرفة دي مش ليها أي ميزة تخلي الوضع يختلف
حسيت أصلا إنه حد جاي يقتحم حياتي و يدخلها من بره
أنا يوم ما هارتبط ، هأرتبط بواحد من جوه محيط حياتي نفسها ، و ليه مشاركة فيها ، مش حد دخيل عليها

و أصلا يا بنتي كنت بأفكر في موضوع الجواز ده ككل بإنه واخد سكة غلط في حياتنا ، لما يعتبروه السكة الوحيدة الطبيعية اللي أي حد لازم يتزقل فيها بأي طريقة
و أنا مش شايفة كده ، و مش ناوية أمشي في نفس السكة دي
الجواز بالنسبة لي احتياج و ذوق خاص
و أنا سكة إحتياجي لما تكون هاتكون عشان فيه شخص بعينه أثار احتياجي ده و قادر يشبعه ، قادر يشارك و يهتم و يحب / مش كطرف بعيد لوحده مع نفسه / لأ ... كطرف في علاقة ليها طرفين
علاقة ليها أرضية اتنين واقفين عليها و ليهم العالم بتاعهم ، مش حد واقف على أرضية 2001 و حد تاني واقف على أرضية 2008

اللي بقيت شايفاه دلوقتي إن فيه شخص جاي يسأل
A Yes or No question
و بيتهيألي سهل قوي إنه ياخد الإجابة مادام هوه اللي اختار كده

منورة

غير معرف يقول...

معاكي في حاجات...انه جاي دلوقتي و كأنه أي حد.. كل الفرق انكم عارفين شوية عن بعض.. شويه حاجات و بينكم نقاط مشتركة- و ليس مناطق- و على الأساس ده من حقك تفكري في الموضوع كعرض زواج
and not a matter of love of course
و انا شايفه انكم تتكلموا من الأساس ده.. و أعتقد انه يوم ما فكر يتقدم حسبها كدة.. الشيئ الوحيد الغبي اللي حصل إنه ما قدرش يدخل من المدخل الصح..يعني مصر إنه يكون رحلة سفاري.. بأنه يكلم والدك.. بدون ما يكلمك الأول و ده معتقدش انه يقصد بيه أنه يحطك قدام حقيقة واقعة قد ما هو من جواه خايف لأنه لو حاول يخلي للموضوع صيغة تانية غير الصيغة السافارية الرسمية.. أهتقد أنه ممكن يوصل معاكي لحارة سد.. فقرر يتخطى هذه النقطة بأسلوبه المباشر المربك
أنا معاكي لغاية هنا.. بس فيه نقطة ف كلامك مش مقنعة: انه لازم يكون من جوه محيط حياتك نفسها.. أنا شايفة إن ده فكر طفولي شوية.. و مين قالك ان الأشخاص اللي في محيط حياتك ممكن يكونوا مناسبين ..ثانياً فيه نقطة مهمة.. مش لازم تكونوا متشابهين كتير في الميول .. الأهم انه يكون بيقدر إختلافك و بيحترمه و شايفه ميزة..ثالثاً و مش عاوزة أحبطك.. ده تفكير بناتي صرف و ده حقك بس انتي بتتكلمي عن علاقة ثنائية يبقى مش هتقدري تحددي الشكل الحقيقي للعلاقة دى لأنك شايفاها بوجهة نظرك كبنت
خلاصة القول.. خدوا فرصتكم الأول و اتكلموا بصراحة.. و ما تخافيش من حاجة ..صحيح ان فرق التوقيت ده بيعمل حاجات تغيظ بس انتم - زي ما فهمت- بقالكم كتير بعاد..و كتير البعد ده بيخلي الانسان يفكر بشكل أصفى و أهدى
و ربنا يوفقك
أجياد- بالعند في رهف-

شغف يقول...

رهف و أجياد ( اختاري انتي بقى )

يا عزيزتي انتي بتتكلمي على اعتبار ان الحياة دي شيء واقف مش بيتحرك
الحياة كل يوم فيها جديد و فيها معارف جديدة بتدخلها ، و ناس تانية موقعهم بيتغير
و ناس تالته بتعرفيهم بشكل أقرب و أفضل
ده مفهوم الحياة و محيطها بالنسبة لي

ان الحاجات فيها بتتغير ( بس بطبيعية ، مش باقتحام )

حياتنا قدامنا مش ورانا

adhm يقول...

يبقى لازم حد " عايزاه " و "عايزني " بكل ما في كلمة " العوز "
بالظبط المعنى دة ضد القانون الذى ينص على
انك لن تحصل على اى شىء الا اذا فقدت الرغبة فية والحاجة الية
وفى المسافة بين البحث عن العوز المشترك وتوقع النتيجة الحتمية للقانون
تضيع اوقات سعادة كثيرة كان من الممكن تحقيقها بقليل من الجسارة
طبعا زى ما كلنا عارفين ان
شرط المحبة
الجسارة

شغف يقول...

أدهم :
و مين قال سيادتك إن ده قانون ؟ و إنه صحيح ؟ أو إنه حتى ممكن ينطبق عليا ؟ :)

القانون هو عكس ما ذكرت : أنت ترغب بشدة و من أعماقك ، إذن : الكون يستجيب لك
فقط آمن بأحلامك تجدها
و مش المحبة بس هيه اللي محتاجة جسارة
الحلم هوه أساس الجسارة :)

Prozaaak يقول...

هممم .. دى اول زياره ليه هنا ..
خاسس ان الموضوع خاص جدا وان مش من حقى انى اعلق ولا اقول اّراء هوائيه تحتمل الخطأ بشكل أكببر من الصواب .. بس بما انك ناشره الموضوع على الهوا فهنكلم من باب انه موضوع ملمس على حاجات جوايه ..

انا معاكى فى بعض الحاجات .. وبعض الحاجات لأ ...

اولا ... انا متفق معاكى تماما فى تفكيرك فى نقطة الشكل العام للجواز ..واننا بنتزق فيه وخصوصا بعد لما نوصل سن معين بيبقى لازم ناخد القرار ياما هايبقى الوضع صعب جدا بعد كده وبتبقى اى حاجه والسلام عشان القطر مايعديش يعنى ...

بالنسبالى ... الموضوع ولو انه خارج حيز تفكيرى تماما دلوقتى .. بس لما بافكر فيه بشكل عام .. مبيبقاش فيه اولويات من اى نوع ..

هو ممكن يكون فيه اولويات بتتكون داخليا جوايا وانا مش عارف .. بس تفكيرى الظاهرى بيقول ليه انى سايب الموضوع مطلق تماما ...

اللى قدامى دى ... واللى انا هارتبط بيها بقيت عمرى - وبقيت عمرى دى لانى اكيد مش هابقى شايف انى هانفصل عنها مدام انا لفيت المستحيل اللى انا بدور عليه - مش متمثله قدامى فى شكل معادله من اى نوع ...
انجذاب لتفكير او لجسد او لبعض الصفات المعينه او اللى ممكن تشبعهالى ...
بحس انها هاتبقى حاجات مش مفهومه اللى بيقولوا عليها (كيميا مابين اتنين) .. حاجه هاتضربك كده كالصاعقه من السماء ..

الحب بالنسبالى شىء مش مفهوم ومش محدد الملامح ... تقدرى بس تحسى باعراضه ... تسارع فى ضربات القلب .. تفكير منواصل .. حنين جارف .. غيره عمياء .. وحاجات تانيه كتير
انما اصله ايه .. بيتكون ازاى .. بيتهيألى محدش مكون راى محدد ثابت ذو مرجعيه عشان نقدر نخده كمسلمه ..
ومن هنا اختلفت معاكى فى موضوع ان

لازم الشخص ده يكون حد فى محيط حياتك .. هو اكيد لازم يكون اتشاف واتلمس من قريب شويه .. بس ممكن جدا يكون حد ابعد ما يكون عن تفكيرك .. او شخص لسه فمكونه معاه روابط من فتره حديثه جدا ...
ساعتها .. ممكن تلاقى نفسك بداتى تفكرى فى شخص متعريفهوش اوى .. وبداتى تحسى ان فيه حاجه فريبه شداكى ليه مش عارفه ايه هى ...

عندى قناعه مطلقه .. اننا كبشر .. بينا روابط متداخله ببعض .. اقصد ان فيه زى خطوط بتوضلنا ببعض .. هطوط لا مرئيه .. حاجه زى هالات طاقه بتتداخل وبتتشبك .. ده بيحصل مع كل الناس ولو حتى مع ( عم أحمد البقال ) اللى رايحه تشترى من عنده جبنه .. لو فجأه مثلا بصيتى ليه .. وهو مشغول بيعمل حاجه وحسيتى كده بدون سبب او سابق معرفه ان الراجل ده فى حاجه فى حياته تعباه او كده

نفس الشىء مع اللى انا هاخترها دى .. التواصل بالخطوط اللامرئيه اللى بينا دى هتتواصل وتتطابق مع بعضها بشكل سحرى غريب .. هايخلينا مش عارفين نفك من بعض ..

فاهمه حاجه من كلامى ...

بحس اننا لو شوفنا بعين اكبر من المجرده .. من منظور فوقى شويه هنلاقى عالم غريب من التواصل .. وهندسه ربانيه فراغيه مش قادرين نشوفها هى المسؤوله عن ده كله ...

انا مستنى لحد ما ده مايحصلى والاقى البنت دى ولو كنت هاستنى لحد سن ال 50 ربنا يدينى طول العمر بس

انا شوفت من كلامك انك واخده القرار بشكل مسبق .. وان اى مقابله بينك وبينه مش ممكن تؤدى الى شىء جديد .. لانك شوفتى الشخص ده واتعاملتى معاه قبل كده .. مهما اتغيرت شخصيته او شخصيتك .. مش هايؤدى الى جديد .. لان الموضوع موصوع تواصل روحى مش مادى .. واكيد روحه لسه هى هى ...

حاسس ان قرارك نابع من حاجه قريبه اوى من اللى انا بقولها .. بعيد عن تجيسيدك المادى للموضوع

اّسف للاطاله ... واّسف لو كلامى طلع مبهم ومش مفهوم ...

شغف يقول...

Prozaaak

على فكرة كلامك مفهوووم جدااا
هوه ده اللي بأقوله
و اللي بأحور فيه مليون مرة عشان يبدو مفهوم للي حواليا
بس يظهر مافيش فايدة