السبت، ديسمبر 15، 2012

The Voice من أجل انتخابات و استفتاءات نزيهه تعبر عن رغبة الجماهير !!

ليه فعلا برنامج The Voice الغنائي ما يشرفش هوه على العملية الانتخابية و عملية التصويت في مصر عشان تطلع نتيجة الاستفتاءات نزيهه و معبرة فعلا عن إرادة الشعب ؟ 


يعني على الرغم من إني أنا و أخواتي ، و ناس من زمايلي لا صوتنا و لا بعتنا ، لكن فوجئنا إن (مراد بوريكي ) هوه اللي كسب في البرنامج ، و هوه فعلا كان أكتر واحد كلنا متفقين عليه .. 


في حين إن بعد نتايج الانتخابات و الاستفتاءات ، بتلاقي الناس كلها في كل حتة اختارت حاجة ، و اللي بيطلع حاجة تانية خالص ! 


في برنامج The Voice  ، سياسة البرنامج تدعو إلى اختيار (الأفضل) .. أفضل صوت .. بصرف النظر عن جنسيته أو شكله أو جنسه أو دينه أو أي شيء ... 
و على رأي أختي : أكتر حاجة هنفتقدها في البرنامج هيه "الكرسي" اللي بيدي ضهره للمتسابق عشان يتم تحكيمه بموضوعية بعيدا عن الأهواء 


يعطي الجميع فرصا متساوية تماما ، و يوفر لهم الظروف ليتابعوا و يتميزوا ... دون حقد أو غل أو مشاعر سلبية ... و يكون الفيصل في النهاية هو (عمل كل منهم ) على نفسه و على صوته و محاولته للتطوير من أدائه ، إضافة إلى ما أعطاه الله لكل منهم من صوت حسن .. ثم طرح ذلك كله للشعوب لتختار (الأفضل) فعلا ... 
دون أي تضليل أو اللعب بمشاعر أو استدعاء التحيزات الدينية أو العنصرية أو الجنسية ... 


في برنامج The Voice  الناس تختار ما (تريده) فعلا ، لا تختار بناء على (استبعاد من تكرهه ) ، و الاختيار طبقا (لما لا يريدوه) ... 

و  على الرغم من إن كل مدرب كان يهمه إن اللي معاه هوه اللي يكسب و يتميز و ياخد اللقب .. لكن مع ذلك كانت جملة "شيرين" تعليقا على "مراد" - متدرب أحد المنافسين-  : "انتا الوحيد اللي مش هزعل لو خدت اللقب - بعد فريد"
فقط : لأنه كان يستحق ! 
و على فكرة ... حقيقي جدااا إن نتائج The Voice  هو أهم حدث تنتظره مصر - زي ما كان في برنامج باسم يوسف بشكل كوميدي - لكنها الحقيقة يا باسم .. هو أهم كثيرا من الاستفتاءات الخربة التي نجريها في بلدنا ... فقط .. لكل الأسباب السابق ذكرها ! 

الجمعة، ديسمبر 14، 2012

ضد أي دستور ... بين الـ "نعم" و الـ "لا" ليس ثمة من اختيار حقيقي !



أنا ضد الدستور .. ليس هذا الدستور فحسب ، بل ضد أي دستور يضع القائمين عليه بخبث مواد مقررة لبعض الحقائق المجتمعية : مثل لغة الدولة و ديانة معظم شعبها و "احترام" الزراعة الصناعة ، 
إلخ ... 



و ضد أي دستور "يقرر" قيما ما قد تكون أو لا تكون موجودة في المجتمع ، و تتغير معه ... 
الدستور في وجهة نظري هو عقد بين القائمين على الحكم و بين المحكومين ليس إلا ... الدستور يجب أن يكون مختصا بوضع نظام لإدارة الدولة و مهامها و صلاحياتها و فقط ... 
هو فقط كـ Job Description للقائمين على الحكم و مهامهم و مسؤلياتهم و صلاحياتهم سياسيا و اقتصاديا ...



كفانا انسحابا وراء مستنقعات الخلافات حول بديهيات و ترك الأساسيات .. "لا" لفكرة دستور من هذه النوعية ... لذا ، لن يعنيني قول "لا" أو " نعم" في مثل هذا الهراء ... و شخصيا فليحدث ما يحدث و سواء كان هذا الدستور أو غيره ، فالنتيجة واحدة ...

السبت، ديسمبر 01، 2012

-

بقالي فترة عندي رغبة في "التلاشي" .. أو الاختفاء من حيز الآخرين و عوالمهم ... 

يمكن هيه رغبة في التوحد مع نفسي أكتر ... في عمل شيء ذي جدوى و ذي أثر يمكن ... 

يمكن هوه شعور بالغربة ... بالوحدة .. بالافتعال و عدم وجود أرض حقيقية ، أو ناس حقيقين يمكن ... 

و يمكن المكان الوحيد  اللي حاسه برغبة في "الوجود" عليه هوه البلوج ... خصوصا و إن ما عادش حد بيدخل بلوجات و لا بيكتب ف بلوجات إلا فيما ندر .. 
حاسة إنه بقى زي بحيرة هاديــــــــة في حتة مختفية عن أنظار العالم ... بين جبال و صخور ...