الأربعاء، مايو 21، 2008

أهم مما قد مضى


- " ما هو أفضل يوم في حياتك ؟ "
ترددتُ كثيرا أمام السؤال ، و بعد تفكير عميق اهتديتُ لإجابتي :
( أفضل يوم في حياتي لم يأت بعد )
و كنت مسرورة بها
لكني الآن أدرك شيئا آخر
--------------------
" إزيك يا " مِس " ؟ "
سلمت عليّ و قبلتني بود ، بينما فضحت عيناي عدم تذكري لها ، فردت :
" كنتي بتراقبي علينا إمبارح ، و شديتي اللجنة ، و سحبتي ورقتي ، و مش خليتي حد يغش "
تذكرتُ كل شيء دفعة واحدة ، فاسترسلتُ معها في ذكر بعض التفاصيل
" ماتغشيش تاني "
ابتسمتُ لها بجملتي الساذجة تلك التي لا محل لها في آخر يوم بالامتحانات
بعدما ذهبتْ ، ندمتُ أني لم أقل لها أنها فتاة جيدة و تستحق ما هو أفضل من الانتظار في ذيل القائمة ، و أنها يمكنها أن تكون علامة مهمة في هذه الحياة .. فقط لو حاولت ، و أنها يجب أن تكون أكثر ثقة في نفسها و عقلها و قدرتها على الفهم ، و أن .........
ثقل الندم عليّ ، فألقيته تحت أقرب سيارة مسرعة ، و تذكرتُ فقط أني ابتسمتُ لها

*****************

ابتسامةُ عينيه تصافحت و ابتسامة عينيّ ... ابتسمتُ له ، فرد الابتسامة بأحسن منها ثم نظر للآرض مدخرا نشوته في حصالة عمره الصغيرة بينما أسرعت أمه و صديقتها الخطى جاذبة إياه من محاذاتي
أما نشوتي فأخذتُ في توزيعها من جديد على أطفال آخرين تختبيء الابتسامات بأرواحهم كي تطل من أعينهم

*****************
" شاب مرح و خدوم و أخلاقه كويسة قوي و بيساعد الناس كلها ، فضلت أدعي له هوه و اللي زيه "
" مش كل الشباب بالصورة السيئة اللي بنشوفها ، فيه منهم كتير شباب صالح و بيتحمل المسؤلية "
" الدنيا لسه بخير "
كانا يتبادلان الرضى ورائي ، بينما أعطيتُ الفتاة إلى جواري قطعتها الفضية التي أصرت على منحها لي ، كي لا يأخذ ( الكمسري ) النقود دون إعطائي الباقي
" يا بنتي هآخد الفكة اللي انتي دفعتيها ، و أدفع الصحيح اللي معايا ، و كده يبقى كل واحد خد حقه "
تنازلت قليلا عن إصرارها
" متشكرة قوي ..... مع السلامة "
اتحدت الابتسامتان و أنا أودعها و أنزل من الميكروباص

**************
- " ألو ؟! "
" مين معايا ؟!"

رقمٌ غريب ، إضافة إلى عدم مهارتي في تمييز الأصوات عند البدء ، أُضيف إليهما شعوري بشيء من توتر و حذر يبدوان بوضوح على ملامح الصوت
" من يومين جاتلي رسالة م الرقم ده "
" رسالة ؟! رسالة إيه ؟ "
" رسالة لطيفة الصراحة : ( يملى أيامك فرح ) "
تذكرتُ :
" آه ... آسفة جدا ... بعت فعلا الرسالة دي لواحدة صاحبتي ، يمكن غلطة في الرقم و لا حاجة "
....
ثم
" عموما مادام جاتلك ، يبقى اعتبريها كانت مبعوتة علشانك "
بعدما فتشتُ أرجاء الموبايل بدقة لأكتشف عدم ورود رسالة منه إلى ذاك الرقم ، إضافة لبعد تركيبته تماما عن تركيبة كل الأرقام الموجودة على الموبايل ، أمّنَتْ أمي على كلامي :
" تبقى الرسالة مبعوتالها فعلا ... ربنا عاوز يقولها كده دلوقتي ، و انتي سبب "
فكرتُ قليلا :
( هذا يومٌ صحو لانتقال الاشارات ، لعل القدر سعيدٌ اليوم فقرر توزيع حلواه و ابتساماته على الجميع )
( هذا أفضل كثيرا ً ) ... همستُ له

************
( ما هو أفضل يوم في حياتك ؟ )
سأحرص على أن تكون إجابتي واحدة دوما :
أهم مما قد مضى .. هو اليوم ... لا ما سوف يأتي
أفضل يوم في حياتي هو اليوم
فهذا ما أملكه ، و ما يمكنني فعلا الامتنان له إذا ما أردتُ ذلك

هناك 5 تعليقات:

تسـنيم يقول...

أتذكر يوما كانت تهاتفني روزاليا وتحاول أن تنشلني مما أنا فيه وفجأة دق جواليّ برسالة منك تخبريني فيها بكل جمال:

بكرة تروق وتحلى

فابتسمت كثيرا وعلّقت روزاليا أن القدر يتكالب عليا الأن ليؤكد لي ذلك


أينعم تأخر بكرة قليلا ولكنه جاء في النهاية

صدقت نحن لا نملك إلا اليوم الذي نحياه فأمس قد مضى وغدا ما زال في غياهب القدر


محبتي

M.R يقول...

بكرة اللي لسه ماجاش دا بعيد قوي.. و حقيقي احنا النهاردة هنا.. هنا بجد، هنا بكلنا
أكيد .. مش عارف ليه مع اني مش مؤمن بالكلمة دي بس أكيد النهاردة قادر على انه يستنى فينا و لو بضحكة من عم سمير و هو مش واحد بالو - مش أكيد في حد اسمه عم سمير ضحكته حلوة - حاجات كتير صغيرة لو بس شفنا انها هنا كل يوم هايبقى أحلى يوم، لحد ما بكرة يجي، بس علشان يبقى أحلى

سؤالك و لأول مرة أجاوب عليه اجابة غير اللي اخترتيها انت.. و مش عارف ليه لقتني بقؤل: هو اليوم اللي الكتف هاينزل فيه اللي عليه و يرتاح لما آخدهم كلهم ف حضني.. كلهم.. كل اللي وحشني.

يسعد أوقاتك

محمد المصري يقول...

عارفة
من أهم الجمل اللي قريتها في حياتي .. وكوَّنتني ، كانت جملة ليوسف إدريس كتبها في نهاية قصة بتتناول مرحلة مضطربة وكئيبة من حياته ، جملة حفظت كل كلمة فيها ، قلتها لكل القريبين مني بشكل حقيقي ، وبقيت مؤمن بيها كل الإيمان :

يموت الزمار وأصابعه تلعب .. فالعزف شكل موجات وجوده وحتماً يظل يعزف ويعزف إلى آخر رمق
فهذا هو وجودك الذي لا فكاك منه
فشمس الشموسة قد طلعت
وما أجمله من صباح
سأجعله أجمل صباح عشته
وسأقول لنفسي كل يوم سأجعل هذا اليوم أروع أيام حياتي
ولن أسمح لأي شخص أو حدث أن يحيله إلى يومٍ قبيح
فالأمر صدر من إشغاعات الشمس الطازجة التي لا يزيد عمرها عن ثماني دقائق : قم وافعل شيئاً تفخر به أمام نفسك وأولادك ويفخر به أحفادك ، فأنتَ أعظم مخلوق في هذا الكون الفسيح الذي لا تصدق أبعاده
أنت أجمل ما فيه
أنت الكائن الوحيد القادر على أن يكون إنساناً
أتعرف ما هو الإنسان ؟ ..


ساعات الحياة بتخبط فينا لدرجة إنها تنسينا كتير من اللي إحنا مؤمنين بيه
بس يكفي إننا نشوف حد تاني مؤمن بده زينا عشان نبتسم من جوا .. ونعرف إن كل اللي إحنا مصدقينه ليه جدور في الأرض هترجعنا ليه لو نسينا

( ما هو أفضل يوم في حياتك ؟ )
سأحرص على أن تكون إجابتي واحدة دوما :
أهم مما قد مضى .. هو اليوم ... لا ما سوف يأتي
أفضل يوم في حياتي هو اليوم
فهذا ما أملكه ، و ما يمكنني فعلا الامتنان له إذا ما أردتُ ذلك


قلتلك قبل كده إن "التآلف" مستحيل يكون من طرف واحد ؟
التآلف إحساس مشترك بين الطرفين

شغف يقول...

تسنيم :

هو لا يأتي إلا عندما نسمح له في يومنا بذلك

رضيتُ بالدور على أية حال : رسول القدر :)
سَعِدتِ


*************

m.r:
:)

همه كل اللي واحشينك دول مش بتحس ساعات بوجودهم طول ما انت بتفكر فيهم و تحس باشتياقك ده ليهم ؟
أنت تفكر بهم ، إذن هم موجودون ... هنا ... الآن
ينولك اللي تتمناه

شغف يقول...

محمد :
مهما الحياة خبطت فينا ، إحنا أقوى منها ، مش كده ؟

----------
كده انت قلت أول حاجة من الكام حاجة اللي قلت انك هاتبقى تقولهم لي

يا ترى فاضل لي عندك كام حاجة كمان ؟
:)